الزواج في أواخر العشرينات وبعد سن الثلاثين بقليل ليس سيئًا في المجمل، هذا ما تقوله الإحصائيات، والعلوم النفسية، والتجارب الحياتية. في هذا التقرير من «شبابيك» ستتعرف على فوائد تأخير الزواج لما بعد الـ30.

يقلل من نسبة الطلاق

نتيجة بحث الصور عن الطلاق

في دراسة بجامعة «يوتا» الأمريكية، كشفت الإحصائيات أن نسبة الطلاق تنخفض في حالة الزواج بين عمر 28 و32، فيما ترتفع مرة أخرى في أواخر الثلاثينات وأوائل الأربعينات بمعدل 5% لكل سنة فوق سن 32.

استشاري العلاقات النفسية والأسرية محمد هاني، يرى أن الثلاثين من أنسب الأعمار للزواج، بسبب ارتفاع النضج العقلي والفكري للزوجين، وبالتالي قدرة أكبر على حل المشاكل والتفاهم المتبادل، فتقل نسبة الطلاق بدلاً من ارتفاعها.

يساعدك على بناء نفسك

نتيجة بحث الصور عن ‪job‬‏

يساعد الزواج في الثلاثين على تحقيق طموحك في الوظيفة والعمل، لأنك تتحرر من قيود المسؤولية والأسرة، فلن تكون مضطرًا للعودة باكرًا من أجل الزوجة والأولاد ولن تهتم بالتزامات البيت الشرائية.

الأمر نفسه بالنسبة للمرأة التي تملك طموحًا وخطة لمستقبلها، الزواج في هذا السن يساعدها كثيرًا في تحقيق ذاتها قبله، وإلا فالبيت سيأخذ من وقتها ومجهودها الكثير، فهي متعددة المسؤليات بقدر تركيبتها النفسية والجسدية، وفقا لـ«هاني».

الاختيار الصحيح

نتيجة بحث الصور عن ‪choose life partner‬‏

كما ذكرنا أن نسبة الطلاق تنخفض بسبب النضج العقلي، فإن الاختيار الصحيح لشريك الحياة من البداية يصبح أفضل كلما زاد العمر والخبرة، ويرى استشاري العلاقات الأسرية أن المرء بإمكانه أن يعف نفسه بأخلاقه ولا ينبغي أن يتزوج لأجل هذا الغرض فقط.

كما قد يختار المرء شريكه بناءً على معايير كالشكل، أو الأهل، أو الزمالة، ثم يكتشف فيما بعد أنه أساء الاختيار أو تسرع فيه، حينها سيتمنى لو تروى قليلاً قبل اختيار الشخص الذي سيرافقه لباقي حياته.

أوقات فراغ أكثر

صورة ذات صلة

لكل منا مواهب يحب تنميتها، وهوايات مفضلة يهوى ممارستها، ويساعدنا في هذا وقت الفراغ، بعد العمل أو في أيام الإجازات، لكن الزواج لن يمنحك وقت فراغك كله.

بزواجك في سن الثلاثين، ستتمكن من ممارسة هوايتك ومواهبك بحرية أكثر وتتطور فيها، وقد تصبح هي نفسها جزءا من عملك، ومصدرا لرزقك، كالذي يحب الرسم ويبيع لوحاته مثلاً.

حرية المعيشة

صورة ذات صلة

في حياة العزوبية أنت أكثر حرية للخروج مع أصدقائك، أو ممارسة الرياضة، أو السفر لأماكن أخرى، بل أنك حر في مواعيد استيقاظك وعودتك إلى منزلك دون التقيد بأحد، وحر في صرف مرتبك إلى حد كبير.

في نفس الوقت، أنت لا تحمل هم شريكك وتقلق عليه في غيابك، ولهذا يمكنك الحصول على كفايتك من الحرية قبل أن يأخذ شريكك جزءًا منها، ففي النهاية الحب التزام واهتمام.

تحمل المسؤولية

صورة ذات صلة

الزواج مسؤولية اجتماعية ومادية وليست جسدية فقط، وتحتاج لكل خبرات الحياة الممكنة، لهذا ستكون إدراتها أفضل كلما تحمل الشريكان مسؤولية بعضهما أكثر، بعد المرور بتجارب عديدة خلال عمرهما.

يظن البعض أن الارتباط مثل الأفلام السينمائية والأغاني العاطفية، فتكون الصدمة كبيرة حين يتزوجون ويكتشفون العالم الحقيقي بمشاكله وتعقيداته.

النماذج السلبية

صورة ذات صلة

في رأي الدكتور محمد هاني، الإنسان يستمد قراراته من البيئة المحيطة به، فكما يسأل معارفه وأهله قبل شراء سيارة مثلاُ، من الأولى أن يستشير أكثر حين يتزوج ويبدأ مملكته الخاصة في بيته.

قد يرى النماذج السلبية حوله فتمنعه من الزواج ويتأخر حتى سن الثلاثين والأربعين، هنا قراره بالعزوبية ليس نابعًا منه وإنما ينبع من الآخرين الذين فشلوا من حوله بشكل ما.

وبدأت القاهرة والإسكندرية وبعض المدن استيعاب مفهوم تأخر الزواج حتى الثلاثين وما بعده بقليل، لكن تبقى طبيعة مجتمعنا المصري غالبة في أن تأخر الزواج يعني أن هناك عائقا أو مشكلة.



1
0
2
0
0
0
0