تداول رواد موقع التواصل الاجتماعي «فيس بوك» مقطع فيديو لشاب بالتجمع الخامس، يطلب من فتاة تناول القهوة سويا في أحد الكافيهات.

صورت منة جبران، الشاب محمود سليمان أثناء قيامه بهذا الفعل ونشرت الفيديو على صفحتها الشخصية بـ«فيس بوك» واتهمته بالتحرش، مما لاقى تفاعلا كبيرا على السوشيال ميديا.

انقسم رواد السوشيال ميديا بين مؤيد ومدين لما فعله الشاب، وجزء آخر لجأ إلى الاستهزاء من جميع الأطراف بـ«الكوميكس».

وظهر محمود سليمان في فيديو يتحدث فيه عن أنه لم يرتكب جريمة بحق الفتاة وأنه لم يحدثها بأسلوب بذيء، بل طلب منها تناول القهوة؛ لأن وقوفها في الشارع كان ملفتا، وأراد لها أن تنتظر في مكان غير الشارع حتى لا تتعرض لأذى.

وأوضح في الفيديو أن الأمر أخذ أكبر من حجمه وأنه لم يرجع إلى المنزل حتى وقت نشر الفيديو «في الثانية صباحا».

وبررت منة جبران فعلها، في حديث مع برنامج العاشرة مساء، على فضائية «دريم» لأنها تتعرض لهذا الفعل كل يوم، وتابعت أنها صورت الشابين في نفس المكان لأنها كانت تنتظر «باص الشغل».

وأضافت أن فعلها لاقى تشجيعا كبيرا من الفتيات كما أنها شجعتهم على فضح من يقوم بمثل هذه المواقف: «خليكي إيجابية».

وأوضحت أن الشاب لم يطلب منها شرب القهوة فقط: «هو قبلها لف ورايا بالعربية أكتر من 3 مرات».

واستغربت وجود رد فعل معارض لها: «انا مستغربة من رد الفعل السلبي من الناس، الناس مركزة مع الولد التاني وسابوا اللي كان بيروقلي كرسي العربية اللي ورا».

ورد الشاب على كلام الفتاة في مداخلة أخرى مع البرنامج، قائلا إنه لم يرتكب جريمة وإن كان قد أخطأ، إلا أن هذا التشهير لا يقبله أي أحد.

وأضاف أنه لن يكون عبرة لغيره متمسكا بأنه لم يوجه إساءة أو إهانة لشرف الفتاة مثلما فعلت، موضحا أنها أضرت بسمعته بين عائلته وفي عمله.

وأشار محمود سليمان إلى أنه نائب رئيس مجلس إدارة في شركة هندسية وهذا التصرف الذي تدعيه الفتاة لا يخرج منه، وهذه الاتهمات كان من المفترض توجيهها لأشخاص آخرين.

ونشرت الفتاة فيديو لشخص آخر يتحرش بها لفظيا، ودعاها لركوب السيارة معه. بعدها حذفت منة جبران الفيديو وتناقل البعض ما يفيد يأن «المتحرش» يعمل بجهة قضائية.



4
1
5
1
0
1
2