إذا كنت ممن ينتظرون يوم الخلاص من المخدرات.. إذا كنت ممن يبحثون عن علاج الإدمان في المنزل دون افتضاح أمرهم.. إذا كنت ممن يستحوذ على تفكيرهم كيف يتخلصون من التعاطي دون أن يتغيبون عن أعمالهم ودراستهم.. انتبه أمامك فرصة عظيمة لا بد من استغلالها.

علاج الإدمان

كثيرا من المصابين بمرض تعاطي المخدرات باختلاف أنواعها، يدور في عقلهم عدة أسئلة ترتبط جميعها برغبة داخلية تتملكهم للخلاص من الإدمان، ورغم توافر المراكز الطبية المختصة بتقديم هذه الخدمة، إلا أن الغالبية العظمى من المدمنين لا يستطيعون تلقى علاج الإدمان في المصحات، إما لعدم قدرتهم على توفير النفقات اللازمة، أو خشية غيابهم عن أسرهم وأعمالهم ودراستهم، أو خوفا من افتضاح أمرهم.

علاج الإدمان في المنزل

يتجه المتعاطون بفعل الأسباب الثلاثة إلى التفكير في الحل الأخير، ليجد كل من يواجه هذه المشكلة نفسه يتسائل عن: علاج الإدمان في المنزل، طرق علاج الإدمان في المنزل، كيفية علاج الإدمان في المنزل، أدوية علاج الإدمان، هل استطيع علاج الإدمان في المنزل؟.

عزيزي.. نعم.. أنت قطعت 80% أو أكثر من مشوار علاج الإدمان، باتخاذك القرار يعني إرادة حقيقية في علاج الإدمان، وما عليك إلا البحث عن أساليب توفير البيئة والمناخ المناسب لتحقيق حلم الإقلاع عن تناول المخدرات.

علاج الإدمان في العطلات

بالفعل يمكنك علاج الإدمان في المنزل مستغلا فترات الإجازة والعطلات الرسمة، مع اتباع برنامج علاجي يضعه طبيب يمكنك زيارته للإشراف على حالتك، ومساعدتك في مراحل سحب المادة المخدرة التي تتعاطها من الجسم، وهي المرحلة الأصعب على بعض المرضى.

مراحل علاج الإدمان في المنزل

لا بد أن تعلم فعلاج الإدمان بشكل عام يحتاج إلى مراحل ثلاثة، تتمثل الأولى في التفكير والاعتراف بأنك أمام مشكلة حقيقية تهدد حياتك كلها، وأنك مريض تحتاج إلى العلاج من داء تعاطي المواد المخدرة، هنا ستنتهي إلى قرارك بالإقلاع عن تناول السموم وتخلق نوع من الإرادة يقودك نحو المرحلة الثانية.

انسحاب المخدرات من الجسم

المرحلة الثانية من برنامج علاج الإدمان هي التوقف عن تناول المخدرات، وسحب السموم من الجسد، إما بالتوقف المفاجيء مرة واحدة، أو اتباع جدول زمني لتقليل الجرعات التي تتعاطها بشكل يومي حتى تصل إلى أقل جرعة لتدخل في مرحلة التوقف النهائي.

التوقف المفاجئ عن تناول المخدرات أو مرحلة انسحاب المخدرات، ستواجه فيها بعض الأعراض مثل الإسهال والأرق والصداع والآلم والرشح، ولك أن تعلم أن هذه الأعراض لن تستمر سوى 4 أيام وستقل تدريجيا حتى تستعيد نشاطك من جديد.

نصح بعض الأطباء بمواجهة آثار انسحاب المواد المخدرة من الجسد، بتناول مسكنات مثل إيبوبروفين لمواجهة أي إحساس بالآلم في المفاصل أو العظام، وتناول السوائل واللبن للمساعدة في التخلص من السموم، فهذه الأعراض ستقل مع مرور كل ساعة في مشوار علاج الإدمان.

يمكن أن تستغل إجازة عيد الأضحى فى تنفيذ برنامج الإقلاع عن تناول المخدرات، أو اتخاذ خطوة فعلية على أرض الواقع نحو تقليل الجرعات المتناولة حتى تصل إلى أقل جرعة عندما تتوقف نهائيا، فأعراض الانسحاب التي يمر بها من يتعاطي 5 أقراص ترامادول لا تتساوى مع من يتعاطى نصف قرص، ومن يدخل سيجارة استروكس ليس كمن يتعاطى نصف جرام يوميا.

استغل مناخ البهجة الذي تعيشه الأسر في الأعياد والعطلات الرسمية، في الحصول على دافعة نحو الخلاص من المخدرات، وابتعد عن كل أصدقاء السوء ومجتمع المدمنين الذي يعتاد المتعاطي الإنخراط فيه.

التأهيل السلوكي للمدمن

بمجرد شعورك بتحسن حالتك بعد الامتناع عن تناول المادة المخدرة، وانخفاض أعراض الانسحاب ابدأ في برنامج التأهيل السلوكي، سواء عن طريق زيارة الطبيب المختص، أو التغيير في نمط حياتك الذي اعتدت أن تعيشه فترة مرضك بداء الإدمان، فمثلا ستجد نفسك تستيقظ مبكرا بعد مرور 3 أيام على توقفك عن التعاطي، ستجد طاقتك أقل نسبيا من الماضي، فأعلم أن جسدك في هذه الفترة يعيد نشاطه الطبيعي المتوقف منذ إدمانك السموم، لا تقلق أنت في الطريق الصحيح وتعافيت، الأمر ليس إلا مجرد مراحل علاجية ستنتهي بعودتك إنسان متعافي سليم البنية والعقل.

المقالات المنشورة في قسم شباك تعبر عن رأي كاتبها وليس لشبابيك علاقة بمحتواها 



0
0
0
0
0
0
0