رد الاتحاد المصري لكرة القدم، في مؤتمر صحفي، على هجوم نجم منتخب الفراعنة ونادي ليفربول الإنجليزي محمد صلاح.

وخلال المؤتمر الذي عُقد مساء الاثنين، عرض أحمد مجاهد عضو اتحاد الكرة، طلبات محمد صلاح نجم ليفربول الإنجليزي، في الخطاب الذي أرسله لاتحاد الكرة يوم 26 أغسطس.

وأشار مجاهد إلى أن طلبات محمد صلاح في خطاب يوم 26 أغسطس، كانت مخففه عن الخطابين الذين سبقاه.

وقال مجاهد إن «صلاح» طلب حارسين عند الغرفة الخاصة، وحارس آخر عند المصعد، واستقباله عند الطائرة عند السفر للمباريات الدولية.

وأكمل: «صلاح» طلب الامتناع عن أي لقاءات تليفزيونية، أو مقابلات شخصية، وكذلك عدم طلب صور من المكلفين بتسهيل انتقالاته.

كما أوضح عضو الاتحاد أن «صلاح» طلب عدم استخدام أي صورة له دون موافقة كتابية سواء صورة فردية أو جماعية.

وكان «اتحاد الكرة» برئاسة هاني ابوريدة قد اجتمع في الساعات الماضية لبحث عدد من الملفات، على رأسها أزمة محمد صلاح.

وكانت أزمة نشبت بين محمد صلاح ومحاميه مع اتحاد الكرة، وشهدت تقديم رامي عباس، وكيل اللاعب، طلبات أشعلتها من جديد.

ووجه لاعب ليفربول ونجم المنتخب المصري، محمد صلاح، أمس الأحد، رسالة شديدة اللهجة، لاتحاد الكرة المصري، بعد تجاهلهم الرد عليه في حل مشاكله. وفق قول

وقال صلاح عبر صفحته الرسمية على موقع التواصل الاجتماعي «فيس بوك»: «الطبيعي أن أي اتحاد كرة يسعى لحل مشاكل لاعبيه حتى يوفروا له الراحة.. لكن في الحقيقة ما أراه عكس ذلك تمامًا.. ليس من الطبيعي أن يتم تجاهل رسائلي ورسائل المحامي الخاص بي ... لا أدري لماذا كل هذا؟ أليس لديكم الوقت الكافي للرد علينا؟!».

يذكر أنه وقعت أزمة بين محمد صلاح واتحاد الكرة قبل انطلاق كأس العالم بروسيا، بعد استغلال صورة نجم ليفربول ووضعها على الطائرة الخاصة بالمنتخب المصري وفوقها اسم أحد الرعاة في مجال الاتصالات، والمنافسين للراعي الرسمي للاعب.

وطالب صلاح ووكيله أكثر من مرة اتحاد الكرة حل الأزمة بعد أن تسببت للاعب في مشكلات بأوروبا.



0
0
0
0
0
0
0