افتتح مجلس جامعة المنيا المنعقد برئاسة القائم بأعمال رئيس جامعة المنيا، الدكتورمحمد جلال حسن، بالوقوف دقيقة حداد على روح عميد كلية التربية، الدكتور أحمد شحاتة.

وأشار رئيس الجامعة بأن الجامعة ستبدأ في الكشف الطبي لطلابها المستجدين في التاسع من سبتمبر القادم، إلي جانب استعدادات الجامعة بوضع خطة تتضمن افكاراً مبتكرة وتشكيل لجان تعمل في الأماكن الحيوية لمتابعة أعمال الصيانة بمختلف أماكن الجامعة، بالإضافة إلى التواصل بين الطلاب وأعضاء هيئة التدريس وتوفير الإمكانيات والتجهيزات الكفيلة لتوفير الأجواء الملائمة للطلاب بالمدن الجامعية وتوفير الرعاية الطلابية سواء مادية أو اجتماعية للمتفوقين والفئات الأكثر احتياجا من الطلاب الغير قادرين ماديا ومتحدي الإعاقة.

وأكد تفعيل الأنشطة الطلابية على مستوى الكليات ومستوى الجامعة أو بالاشتراك مع الجامعات الأخري، بالإضافة لاسهامات الجامعة في خدمة المجتمع وتنمية البيئة الحيطة وذلك استعداداً لأختيار أفضل جامعة مصرية تستعد لاستقبال طلابها للعام الجامعي 2018/2019.

وأضاف «جلال» بأنه سيتم تحصيل رسوم الكشف الطبي والرسوم الدراسية إلكترونيا عن طريق خدمات فوري ووقف التحصيل النقدي وربطها ببيانات الطالب بنظام شئون الطلاب، وذلك تسهيلا على الطلاب وحصر مصادر الصرف بالكليات، لافتا بأنه سيتم البدء في تسكين الطلاب بالمدن الجامعية اعتبارا من الأسبوع الأول من الدراسة.

وذكر بأنه سيتم تشكيل لجنة للمرور على كليات الجامعة، لمتابعة استعدادات الكليات لاستقبال العام الدراسي الجديد، وذلك ضمن حملة «إنطلق إبدع» حيث سيتم تقييم الكليات وأختيار أفضلها وتسليمها كأسا كأفضل كلية استعدت للعام الدرسى واستقبال الطلاب.

وخلال اجتماع المجلس، أعلن رئيس الجامعة عن استعداد كليات «التربية النوعية، التمريض، التربية الرياضية»، لاستقبال زيارة الهيئة القومية لضمان جودة التعليم والاعتماد وذلك خلال سبتمبر وأكتوبر القادم.

وأكد على تفعيل دور كليات الجامعة بمختلف تخصصاتها ليكون لها دورها الفعال والمساهمة في خدمة مشاكل المجتمع.

وحضر المجلس كل من نائب رئيس الجامعة لشئون التعليم والطلاب، الدكتور مصطفى عبد النبي، ومدير مركز ضمان الجودة والاعتماد بالجامعة، والمدير التنفيذى لمركز تكنولوجيا المعلومات، وعمداء الكليات، والمستشار القانونى وأمين عام الجامعة أعضاء المجلس.

 



0
0
0
0
0
0
0