قضت محكمة جنايات القاهرة، المنعقدة بمعهد أمناء الشرطة بطرة، اليوم السبت، بإعدام 75 من قيادات الإخوان في قضية «فض اعتصام رابعة».

وكانت النيابة أسندت اتهامات عديدة، من بينها تدبير تجمهر بميدان رابعة العدوية، والاشتراك فيه، وقطع الطرق، وتقييد حرية الناس في التنقل، والقتل العمد مع سبق الإصرار للمواطنين وقوات الشرطة المكلفة بفض التجمهر، والشروع في القتل العمد، وتعمد تعطيل سير وسائل النقل.

من أبرز المتهمين في القضية، محمد بديع المرشد العام لجماعة الإخوان، وعصام العريان، عبدالرحمن البر، صفوت حجازي، محمد البلتاجي، أسامة ياسين، عصام سلطان، باسم عودة، ووجدي غنيم، عصام عبدالماجد، أسامة نجل الرئيس السابق محمد مرسي والمصور الصحفي محمود شوكان وآخرين.

وكانت أحداث فض رابعة وقعت في 14 أغسطس 2013، على يد قوات الأمن المصرية.

وجرت أحداث فض الاعتصام بقرار من النائب العام الراحل هشام بركات.

وكان الآلاف من أنصار الرئيس الأسبق محمد مرسي معتصمون في ميدان رابعة بشرق القاهرة، طلبا لعودة الرئيس المنتمي للإخون للحكم، بعد أن عزله الجيش.

واستمر الاعتصام من نهاية شهر يونيو 2013 حتى 14 أغسطس من ذات العام.



0
0
0
0
0
0
0