كتب- سهيلة سليمان

يواجه طلاب جامعة المنوفية عدة مشكلات تتعلق بتوفير المناخ والبيئة المناسبة للدراسة، وتخفيف الأعباء المادية والجسدية عليهم خلال الدراسة.

تحدث طلاب من كليات مختلفتة  بجامعة المنوفية عن أبرز المشاكل التي يواجهونها يوميا، ونقدمها لمسئولي الجامعة في صيغة مطالب تعبر عن شريحة من الطلاب.

عربات القطار

اشتكت الطالبة بكلية التمريض، أحلام أشرف، من الازدحام المتواصل داخل القطار، وتأخر بعضها عن الموعد، مما يعيق وصول كثير من الطلاب إلى محاضراتهم في الوقت المحدد.

واقترحت أحلام الاتفاق مع المحافظة وهيئة السكك الحديدية؛ لزيادة عربات القطار إلى 9 عربات بما يخفف من تكدس الركاب بما فيهم الطلاب.

الأمر كذلك بالنسبة لطالبة كلية الهندسة، ريم المحمدي، التي ناشدت بزيادة عربات القطار؛ بسبب الازدحام الشديد وقت الدراسة وأوقات الامتحانات.

المدرجات والصيانة

«احنا مش أقل من أي جامعة تانية طالب جامعة القاهرة، عنده نفس حقوق طالب جامعة المنوفية» هكذا بدأ طالب كلية الحقوق، محمد حازم، حديثه مع «شبابيك» مطالبا بوجود «مراوح» بقاعات الدراسة وزيادة فتحات التهوية.

مشكلة أخرى يعاني منها الطالب بكلية التربية النوعية، محمد أحمد، وهي ضيق المدرجات وتكدس الطلاب: «قدامهم حلين.. إما يكبروا المدرجات، أويرفعوا تنسيق الكلية».

ويشتكي الطالب بكلية العلوم الطبية، محمد جمال، من عدم وجود صيانة داخل المعامل، ويحكي لـ«شبابيك»: «الأجهزة كلها بايظة في المعامل ولما بنطلب من رئيس القسم تصليحها بيقول مفيش ميزانية».

أسعار الكتب

«ياريت يحسوا بينا احنا بنشتغل وبنذاكر الرحمة في أسعار الكتب» بهذا الأسلوب اشتكت الطالبة بكلية التربية، آية جاد، من ارتفاع أسعار الكتب، التي تصل في بعض الكليات إلى 150 جنيها، بينما زميلاتها بجامعة الأزهر يشترون الكتب بأسعار تتراوح بين 30 و50 جنيها فقط.

الرقابة على أعضاء هيئة التدريس

إلغاء المحاضرات و«السكاشن» دون إخبار الطلاب وتكليفهم عناء السفر في بعض الأحيان، وتعسف بعض الأساتذة بالجامعة، مشكلات يعاني منها طلاب بكليات مختلفة في جامعة المنوفية.

واشتكت طالبة كلية التجارة، إيمان النحاس، من إلغاء بعض أعضاء هيئة التدريس للمحاضرات دون النظر لبعد المسافات بين الجامعة والسكن، قائلة: «الدكاترة بيلغوا المحاضرات بمزاجهم مش مهم الطالب اللي جاي ده جاي منين».

«الدكاترة مبتدناش حقنا.. براجع مع زميلي نفس الإجابة في ورقتين، وتلاقي أنا درجة وصاحبي درجة تانية خالص».. يقول الطالب بكلية التجارة، عمر محمد.

وتضيف طالبة التربية النوعية، إيمان حسن، أن طلاب كل الفرق لا يحصلون على درجاتهم في الميد ترم «مبنعرفش درجاتنا في أي مادة إلا آخر السنة وبنعرف تقديرات بس».

وطالبت بالإعلان عن درجات الطلاب بعد انتهاء تصحيح أوراق «الميدترم».

الرقابة على شئون الطلبة

طالبة الدرسات العليا، أمل حسين، دعت للتشديد والرقابة على الموظفين بشئون الطلبة؛ بسبب تكاسل بعضهم عن أداء مهامهم، وترى أنهم «أكثر بيئة تنتمي إليها الوسايط حتى عند ظهور النتيجة».

الجيم والكافيتيريات والأمن 

يقول الطالب بكلية العلوم، إسلام محمد، إن هناك إقبالا شديدا على الجيم، إلا أنه يحتاج إلى صيانة لجميع الأجهزة، وتقرير اشتراك رمزي على الطلاب الراغبين بالتمرين داخل صالات الجيم.

ودعا كثير من طلاب الجامعة لتطوير المطعم الموجودة داخل المجمع في شبين الكوم، وفرض رقابة مستمرة على الأسعار، كما طالب البعض بزيادة أعداد أفراد الأمن، وتواجد عناصر منهم داخل المحاضرات؛ لعدم التزام بعض الطلاب بمعايير الأدب العام أثناء الشرح.

وأوضحت طالبة كلية الآداب، إيمان محمد: «عاوزين نزود أعداد الأمن شوية الطلبة في المجمع مهزلة، مضايقات وتحرش لفظي طوال الوقت».



1
0
0
0
0
0
0