بحث وزير التعليم العالي، الدكتور خالد عبد الغفار، مع السفير الفرنسي بالقاهرة، ستيفان روماتيه، تطورات أداء الجامعة الأهلية الفرنسية فى مصر وخطة الجامعة لتوسيع مقرها واحتياجاتها العلمية والإدارية، وسبل دعم علاقات التعاون العلمي المشترك بين الجامعات المصرية والفرنسية، وزيادة عدد الدارسين المصريين فى الجامعات الفرنسية في التخصصات المختلفة التي ترتبط بشكل مباشر ببرامج التنمية في مصر، والاستفادة من الخبرات المشتركة فى مجال التعليم العالي.

وأشار الوزير إلى اعتزاز مصر بعلاقاتها المميزة مع فرنسا وحرصها الدائم على دعم هذه العلاقات واستمرارها، منوهًا إلى المكانة المتميزة للجامعة الفرنسية على خريطة التعليم الجامعي المصري.

وأوضح أن العلاقة بينالجانبين تمثل ركيزة للتعاون الأكاديمي المصري الفرنسي، مؤكدًا أهمية الارتقاء بأداء الجامعة لجذب أكبر عدد من الطلاب للدراسة بها.



0
0
0
0
0
0
0