اشتكى علاء نجل العميد عامر عبد المقصود، ضحية أحداث العنف التي وقعت في منطقة كرداسة بمحافظة الجيزة 2013، من رفض قبوله في كلية الشرطة وتخفيض المصروفات الدراسية في الجامعات الحكومية.

ونشر على صفحته الشخصية بموقع فيس بوك «انا ابن الشهيد العميد عامر عبد المقصود شهيد مذبحة كرداسة دم ابويا راح عشان خاطر بلد زبالة مش بتقدر حاجة، لما الواحد مش عارف يخش كلية الشرطة عشان 2% وكان قبل كل ده الكلام أن أنا ليا استثناء عشان خاطر ابن شهيد و كل الكلام الهري ده و بعد كدة الكلام ده راح في الهوا و مفيش حد مقدر حاجة و المفروض إني لحد دلوقتي محدش مهتم بحاجة من ديه و كله طلع كلام».

وأشار علاء إلى أن إحدى الجامعات الحكومية رفضت تخفيض المصروفات الدراسية له حسبما أعلنت بإعفاء أبناء ضحايا الجيش والشرطة من المصروفات.

وأوضح «روحت جامعة محترمة المفروض وقالوا إن فيه طبعا خصومات من المصاريف عشان خاطر الشهيد طبعاً وكالعادة برضه طلع كلام وخلاص وساعة دفع المصاريف قاله احنا مش هنعمل حاجة ومفيش خصومات والكلام ده المفروض قبل الدراسة بـ٣ أيام وطبعاً الواحد مش عارف يعمل ايه».

وأضاف نجل العميد عامر عبد المقصود «روحنا لرئيس الجامعة ديه المفروض وكان رده احنا هنعملك ايه ومفيش حاجة هنعملها وأخيراً كان رده السخيف: هي الداخلية شالتك عشان احنا اللي نشيلك، بكل إحراج و قدام الناس الكلام ده».

وتابع «طبعاً الواحد مش عارف يقول إيه أكتر من إننا في بلد زبالة مش بتقدر دم واحد ضحى بحياته عشان غيره يعيش في أمان، والله الواحد بيشكر الداخلية على وقوفها جانب ابن شهيد إنها مش عايزة تدخله كلية الشرطة عشان 2% وكان الكلام منهم إننا معاكوا وجنبكوا دايماً بس الواحد استنتج إنه كلام في الآخر وبنتحرج من ناس قليلة الذوق وملهاش لازمة، الله يرحمك يا شهيد».


 



0
0
0
0
0
0
0