صرح مدير مركز الحفريات بكلية العلوم بجامعة المنصورة، الدكتور هشام سلام، أنه تم العثور على اكتشافات حفرية جديدة بالصحراء الغربية وجاري حاليا عمليات الفحص ودراسة هذه الحفريات وتحديد ماهيتها وعمرها وفي أي العصور تواجدت وسيعلن عنها بعد دراستها.

وأكد في بيان أن المركز سجل خلال عام ٢٠١٨ اكبر اكتشافين «ديناصور، جزء من فك قردة الليمور» مسجلين دوليا فى مجلة الناتشر الدولية والتي ستساهم بتوضيح التغييرات الطبيعية على الكرة الأرضية في مختلف العصور.

وأضاف أنه من السابق لأوانه أن يتم الإعلان عن ماهية الكشف الحفري الجديد إلا بعد إجراء التحاليل والدراسات المقارنة وفحوص الأشعة المقطعية الثلاثية الأبعاد والعديد من الإجراءات لتسجيل الاكتشاف دوليا.

ويضم فريق مركز جامعة المنصورة الآن يضم طلاب من ٧ جامعات مصرية بالبحث عن الحياة القديمة في صخور يرجع عمرها إلى أكتر من ١٠٠ مليون سنة.

وفي يناير 2018، أعلنت جامعة المنصورة عن اكتشاف فريق المركز نوعا جديدا من الديناصورات في منطقة الواحات الخارجة بمحافظة الوادى الجديد.

وأطلق على الديناصور اسم «منصوراصورس» نسبة لجامعة المنصورة التي تولت تكاليف البعثة التي اكتشفته.

ويعد الديناصور من فصيلة التيتانوصورات التى تتميز بضخامة حجمها والتى عاشت فى مصر منذ حوالى 66 إلى 100 مليون سنة في نهاية العصر الطباشيرى.

وأعلنت البعثة أن أجزاء من الجمجمة والفك السفلي والقدم الخلفية والدوائر العظمية على جلده والرقبة والفقرات والأضلاع ومعظم الأكتاف لازالت بحالة جيدة.

ويصل طول الديناصور إلى 10 أمتار ووزنه حوالى 50 طن وعمره يقارب 75 مليون سنة.




 



0
0
0
0
0
0
0