كتب-غيداء عصام

زار وزير التعليم العالي والبحث العلمي، الدكتور خالد عبد الغفار، المعهد المصري للدراسات الإسلامية بمدريد.

وكانت هذه الزيارة على هامش مشاركته في فعاليات مؤتمر «التقاليد الجامعية في ظل العالم المتغير» والذى تنظمه جامعة سلامنكا خلال الفترة من 16حتى 19سبتمبر الجاري.

وأكد «عبد الغفار» أهمية دور المعهد في توفير سبل الراحة للمبعوثين، وتذليل كافة العقبات التي تواجههم.

وأشار إلى أنه جاري إنشاء قاعدة بيانات موحدة لجميع المبعوثين المصريين، وذلك بهدف توافر كافة المعلومات المطلوبة عنهم بما فيها التخصصات العلمية المختلفة.

واستعرض المستشار الثقافي المصري بمدريد، الدكتور باسم صالح، الأنشطة التي يقدمها المعهد خاصة زيادة عدد المبعوثين المصريين بإسبانيا.

وأضاف أن هناك مباحثات مع جامعة مدريد لمنح أول درجة ماجستير في تاريخ مصر القديمة، بالإضافة إلى الاشتراك في معرض كليوباترا بمدريد والمعرض الدولي للكتاب العربي بقرطبة، والتعاون مع جامعة كومبلوتنسى لإرسال بعثات إلى مصر لدراسة الآثار المصرية، وإصدار مجلة علمية سنوية متخصصة في الدراسات العربية والإسبانية.

وذكر «صالح» حصول المعهد على الميدالية الذهبية للثقافة عام 2016 لدوره في نشر الثقافة العربية في إسبانيا من المنتدى الثقافي الإسباني العربي.

رافق الوزير خلال الزيارة سفير مصر بإسبانيا، عمر سليم، مساعد وزير التعليم العالي والبحث العلمى للشئون الفنية، محمد الطيب وعدد من أعضاء المكتب الثقافي المصري بمدريد.



0
0
0
0
0
0
0