طالب عدد من أهالي طلاب وطالبات جامعة الأزهر بالقاهرة مرافقة أبنائهم داخل الحرم الجامعي للاطمئنان عليهم.

ومنع أفراد أمن الجامعة الأهالي من الدخول وفقا للتعليمات المقررة.

وينتظر الأهالي خارج أسوار الجامعة تحت أشعة الشمس، وأعينهم تجاه البوابة الرئيسية للدخول ترقبا لخروج ذوييهم.

وقال أحد أولياء الأمور «احنا من أسوان وبناتنا أول مرة يشوفوا القاهرة فخايفين نسيبهم لوحدهم».

ويلتحق بجامعة الأزهر بالقاهرة طلبة وطالبات من مختلف المحافظات، ويشكل هذا الأمر تنوعا ثقافيا واجتماعيا كبيرا.

ولأول مرة –هذا العام- تعلن جامعة الأزهر تنسيق الثانوية العامة قبل انطلاق الدراسة بوقت كافي، وكذلك تسيكن الطلبة والطالبات قبل بدء العام الجامعي.

وتميزت الجامعة أيضا باستقبال الدكتور محمد حسين المحرصاوي للطلاب على الأبواب وتوزيع هدايا عليهم، وتفقد فرع البنات والتقاط الصور مع الطالبات.

 



0
0
0
0
0
0
0