أكد رئيس جامعة الأزهر، الدكتور محمد المحرصاوي، أن الأزهر لديه تراث علمي ضخم من الأبحاث والرسائل العلمية الثرية التي تُسهم فى نشر صحيح الدين بمنهجه الوسطي، وترسيخ قيم السلام والتعايش والمواطنة والتعددية، وتفكيك الفكر المتطرف وتفنيد الآراء الشاذة والتأويلات المنحرفة بالأدلة القاطعة.

وأوضح أن العالم فى أمس الحاجة الآن للمنهج الأزهرى الذى يُجَّسد الفهم القويم لحقيقة الإسلام بتعاليمه السمحة دون إفراط أو تفريط، حتى يستطيع التصدى لأى أفكار ضالة ومُضللة وقطع الطريق على الجماعات الإرهابية والتكفيرية بما لا يُمَّكنها من العبث بعقول الشباب واستقطابهم وتجنيدهم لتنفيذ أجنداتهم المشبوهة.

جاء ذلك خلال كلمته في افتتاح ورشة العمل التى تنظمها جامعة الأزهر بالتعاون مع اتحاد الجامعات الأفريقية، بعنوان: «بناء وإدارة المستودعات الرقمية للرسائل والبحوث العلمية لمؤسسات التعليم العالي بالقارة الأفريقية».

وأشاد «المحرصاوي» بالعلاقات المتجددة بين جامعة الأزهر واتحاد الجامعات الأفريقية، وحرص الجانبين على تعزيزها،  معربًا عن تقديره لدور اتحاد الجامعات الأفريقية، فى النهوض بالتعليم العالى بالقارة السمراء، واهتمامه بإقامة قواعد بيانات ومستودعات رقمية للأبحاث والرسائل العلمية.



0
0
0
0
0
0
0