ترأس وزير التعليم العالي والبحث العلمي، خالد عبد الغفار، مجلس إدارة الهيئة القومية للاستشعار من البعد وعلوم الفضاء، بحضـور محمود حسين القائم بعمل رئيس الهيئة القومية، و نائب الوزير لشئون البحث العلمي، ياسر رفعت.

وأوضح بيان صادر عن الوزارة اليوم الإثنين، أن الوزير وجه بأهمية الدور الذي تقوم به الهيئة القومية للاستشعار من البعد، مشيرًا إلى المراكز البحثية ودورها في تحويل مخرجات البحث العلمي إلى تطبيقات يستفيد منها المجتمع.

وأشار الوزير إلى أن الفترة الحالية تشهد اهتماما ملموسا بالبحث العلمي من جانب القيادة السياسية، مطالبا بالتنسيق الكامل بين المراكز والمعاهد والهيئات البحثية وأن يعد كل مركز ومعهد بحثى خطة استراتيجية خاصة تشمل استعراضًا للإمكانات المتاحة به ونقاط التميز التي يتمتع بها والمشاكل التي تعترض الباحثين تمهيدا لحلها.

وشدد الوزير على ضرورة أن يكون لكل معهد بحثي وحدة لتقييم الأداء بهدف النهوض بالبحث العلمي وتطوير الأبحاث العلمية لتخدم خطة التنمية المستدامة للدولة 2030.

وافق المجلس على العديد من الترقيات لأعضاء هيئة التدريس والباحـثين بالهيئة، كما أحيط المجلس علمًا بتخصيص قطعة أرض في حدود (20) فدانًا بمدينة أسوان الجديدة لإنشاء مباني المركز المصري لاستقبال ومعالجة المرئيات الفضائية.

واستعرض الاجتماع بروتوكول التعاون بين الهيئة ومحافظ جنوب سيناء؛ بهدف دراسة أنسب المواقع للتوسعات العمرانية، وتحديد الموارد الطبيعية وكيفية استدامة هذه الموارد، ودراسات المناطق الثرية، وحماية الشواطئ والحفاظ على البيئة البحرية وتنمية موارد الثروة السمكية.



0
0
0
0
0
0
0