انتحر الراهب زينون المقاري من دير المحرق بأسيوط في الساعات الأولى من صباح اليوم الأربعاء، وفق مصادر كنسية.

جاء ذلك بعد نقله حديثا مع عدد من زملائه من دير أبو مقار بوادي النطرون الذي شهد واقعة قتل رئيسه الأنبا إبيفانيوس.

الرهبان سمعوا صوت صديقهم يتألم وفي طريقهم للمستشفى لفظ أنفاسه الأخيرة.

لكن الكنيسة الكاتدرائية قالت إنه تعرض لأزمة صحية مفاجئة.

وزينون صاحب الـ45 عاما من بين 6 رهبان جرى نقلهم بعد واقعة مقتل رئيس دير أبو مقار الشهيرة.

وأعلن دير العذراء مريم المحرق بالقوصية بأسيوط صباح الأربعاء وفاة الراهب.

وأشارت مصادر كنسية في تصريحات صحفية، إلى غموض حول واقعة الوفاة.

وأكد عدد من الرهبان مشاركة زينون في صلاة قدّاس الأحد الماضي.



0
0
0
0
0
0
0