فاز فريق كلية الهندسة جامعة عين شمس بالمركز الأول، وجائزة الابتكار في مسابقة «رالي القاهرة الأول للسيارات الكهربائية».

وحصدت جامعة السويس المركز الثاني ومعهد العاشر من رمضان في المركز الثالث.

وافتتح وزير التعليم العالي، الدكتور خالد عبد الغفار، أول رالي للسيارات الكهربائية مصرية الصنع بالعاصمة الإدارية الجديدة، الذي تموله أكاديمية البحث العلمي.

وأكد عبد الغفار أن اختيار جامعة عين شمس لتنظيم هذا الحدث لكونها رائدة في هذا المجال من خلال طلاب كلية الهندسة الذين نجحوا في الحصول على المركز الأول على مستوى العالم في مسابقة «Formula student UK» متفوقين بذلك على 82 جامعة عالمية.

وأوضح أن قيمة الجوائز تصل إلى 2 مليون جنيه، إضافة إلى تخصيص 27 مليون جنيه لدعم هذا المشروع الذي يمكن أن يغير سوق صناعة السيارات داخل مصر ويفتح الطريق أمام صناعة وطنية من خلال الشراكة مع العديد من مؤسسات الدولة من بينها أكاديمية البحث العلمي والجامعات المختلفة ووزارة الإنتاج الحربي والهيئة العربية للتصنيع وغيرها.

ويشارك في المسابقة 315 طالبا من 9 جامعات مصرية: «عين شمس، كفر الشيخ، الزقازيق، حلوان، السويس، جنوب الوادي، الروسية، الكلية الفنية العسكرية ومعهد العاشر من رمضان».

ويتكون السباق من 4 أجزاء: «السيارة الأقل استهلاكا للطاقة، سباق السرعة لمسافة 100 متر فقط، الأوتو كروس والتحمل لمسافة 25 كيلو متر».

وقال عميد كلية الهندسة، الدكتور أيمن عاشور، إن الدراسات السوقية تؤكد حدوث تغير ملحوظ بسوق السيارات نحو التحول إلى السيارات الكهربية، وهو ما يحتم علينا تأهيل الدارسين بكليات الهندسة؛ لتقديم خريج قادر على مواكبة التطور الذي سيشهده سوق صناعة السيارات في مصر، لملاحقة التطور العالمي في هذا المجال.

وتابع أنه تم تكوين فريق من أساتذة ومعيدي وخريجي الكلية من مختلف التخصصات لتنظيم هذا الرالي تحت مظلة مركز الابتكار «iHub».

وأشار إلى أن التصفيات بدأت العام الماضي بقبول فرق طلابية من 26 جامعة مصرية حصلوا على  دورة تدريبية مكثفة لمدة أسبوعين في مجال تصميم السيارات الكهربية .

ولفت العميد إلى أن التصفيات أسفرت عن اختيار 15 جامعة تم عرض مقتراحتهم التصميمية على لجنة من الخبراء في مجال صناعة السيارات في مصر، انتهت باختيار فرق طلابية من 9 جامعات، تم احتضان مبتكراتهم طوال 6 أشهر الماضية بمركز ابتكار الجامعة بكلية الهندسة من خلال ما تم  توفيره من ورش ومعامل ومئات الساعات من جلسات التوجيه والمراجعة الفنية من قبل المتخصصين بالمركز.






 



0
0
0
0
0
0
0