تزداد أسعار الأدوية في الصيدليات باستمرار ويزداد عبء غير القادرين على شراء ما يداوي آلمهم، فانطلقت فكرة إنشاء صيدلية خيرية في كلية التمريض جامعة بنها، لصرف الأدوية مجانا للمحتاجين.

البداية وطريقة العمل

بدأ نشاط الصيدلية كفرع للصيدلية الأم في كلية الطب بنفس الجامعة، ثم انفصلت عنها في محاولة لتوسيع النشاط والإمكانيات بنفس الهدف: «العلاج بالمجان».

في حواره لـ«شبابيك» قال طالب بالفرقة الثالثة ومقرر الصيدلية الخيرية بتمريض بنها، محمد حسام، «بدأنا بحالتين وبقينا نتعامل مع شركات أدوية ونجمع فلوس من الطلبة والدكاترة عشان نقدر نساعد كل الحالات».

يعتمد الطلاب إذا في توسيع المشروع الخيري على التواصل مع شركات الأدوية التي تمدهم بالعلاج مجانا، وكذلك المبالغ المالية التي يتبرع بها الطلاب وأعضاء هيئة التدريس المؤمنون بالفكرة.

إجراءات حصول الأفراد على علاج بالمجان تكون من خلال التواصل مع الصفحة الرسمية للصيدلية، وتشكَّل لجنة لاستكشاف الحالة وزيارتها للتأكد من حقها في الحصول على الأدوية المجانية. رحلة الاستكشاف هذه تستغرق يومين حسبما يقول محمد حسام.

تدرس لجنة الاستكشاف حالة المريض المادية والاجتماعية، وبناء على هذه الدراسة يكون القرار النهائي بدعمها مجانا أو لا.

المسئول عن الصيدلية أشار إلى أنهم يستقبلون الدعم المادي والعيني من جميع الأشخاص حتى من خارج المجتمع الجامعي، مضيفا «فيه طالب عندنا بيجمع فلوس من أهله ويجيبها للصيدالية».

لجان الصيدلية

تشمل الصيدلية  سبع لجان لكل لجنة اختصاصاتها

لجنة العضوية: وهي مسؤولة عن عمل عضوية للطلاب الجدد.

لجنة الزيارات: تقوم بعمل زيارات لبعض المؤسسات.

لجنة الحالات: تقوم بحصر الحالات وصرف الدواء لهم.

لجنة الميديا: الهدف منها التواصل مع الطلبة والمتبرعين من خلال موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك.

اللجنة الفنية: وهي المسؤولة عن تجهيز أي إيفنت وتقوم بعمل شغل هاند ميد والعائد منه يؤخذ تبرعات للصيدلية.

اللجنة العلمية: تختص بتنظيم الكورسات والندوات العلمية.

ويوجه الطالب محمد حسام رسالته لعموم الطلاب وأعضاء هيئة التدريس وأفراد المجتمع بدعم الفكرة لزيادة محتويات الصيدلية لتشمل الكثير من الحالات التي تحتاج إلى علاج مجاني.



0
0
0
0
0
0
0