خرج المؤتمر الدولي الثاني لكلية السياحة والفنادق بجامعة المنيا بعدة توصيات على النحو التالي:

إحياء التراث المصري القديم لتنشيط السياحة، إقامة مهرجانات سنوية وخاصة بمحافظة المنيا، استخدام التسويق الالكتروني للحرف التقليدية بالمحافظة.

إطلاق مبادرة «صنع في المنيا» ووضع خطة تسويقية لعمل خط إنتاج خاص بمستحضرات التجميل التي تعتمد على المواد المستخدمة في مصر القديمة، وربط الماضي بالحاضر للتأصيل لكثير من الممارسات والعادات المصرية المعاصرة.

دعوة وزارة السياحة المصرية والهيئة العامة للتنشيط السياحي لوضع خطط واستراتيجيات لتنشيط حركة السياحة، وكذلك شركات السياحة لتنويع المنتج السياحي وإدراج الأنماط السياحية غير التقليدية في البرامج السياحية المقدمة.

 تنظيم دورات تدريبية للعاملين بالمجال السياحي، والتوجه لوزارة السياحة والهيئة العامة للتنشيط السياحي والقطاع السياحي الخاص بضرورة تنظيم وتسويق رحلات العائلة المقدسة بمصر.

سرعة إصدار قانون التجارة الالكترونية لتنظيم كافة المعاملات الالكترونية السياحية، ودعوة مجلس النواب المصري لضرورة تحديث التشريعات والقوانين السياحية، واستعانة وزارة السياحة وهيئة التنشيط السياحي بالخبرات الأكاديمية والمتخصصين عن إعداد خطة التسويق السياحي للوزارة.

التوجه لمجلس النواب المصري لضرورة تذليل العقبات التي تعترض الاستثمار السياحي والمستثمرين في مصر، وضرورة التنسيق بين وزارة السياحة والهيئات السياحية والقطاع الأكاديمي لإعداد أجندة للمؤتمرات والأحداث السياحية في مصر.

التنسيق بين إدارة السياحة بمحافظة المنيا وكلية السياحة والفنادق في وضع أجندة بالأحداث والمؤتمرات السياحية بالمحافظة، ودعوة وزارة السياحة لإطلاق منصة إلكترونية رسمية للتسويق الالكتروني للمنتج السياحي المصري.

تفعيل مبادرة الهوية البصرية للمحافظات السياحية بمصر، واهتمام الفنادق والمطاعم بتقديم القيمة الغذاية والسعرات، وضرورة التزام الفنادق والمطاعم بتقديم وجبات متكاملة العناصر تعتمد على مراعاة كمية السعرات الحرارية في كل وجبة.

الاهتمام بجودة خدمات الأغذية والمشويات المقدمة داخل الفنادق بمختلف أنواعها.

وعقد المؤتمر خلال الفترة من 24 وحتى 26 أكتوبر الجاري تحت عنوان «مصر كمقصد سياحي تنافسي في عالم متغير».


 



0
0
0
0
0
0
0