يستعد المايسترو وحيد الخان لإحياء حفل موسيقي يوم السبت 10 نوفمبر بدار الأوبرا المصرية يقدم فيه مقطوعات ألبوم "العودة – روح البحرين" الذي دشنه مؤخراً في المجر والبحرين.

 ووصل الخان الى القاهرة اليوم الأربعاء ٣١ اكتوبر لمباشرة التدريبات مع اوركسترا القاهرة السيمفوني استعدادا للحفل الذي ينظم بدعوة من وزارة الثقافة المصرية.

ونوهت دار الأوبرا المصرية عبر موقعها الإلكتروني إلى انطلاق الحفل في الثامنة مساء على المسرح الكبير.

وقال الفنان البحريني في تصريح له عشية وصوله للقاهرة "انني سعيد للغاية بالدعوة التي وجهتها لي وزارة الثقافة المصرية لإحياء الحفل في دار الأوبرا (..) سعيد أكثر بالعمل مع اوركسترا القاهرة السيمفوني الذي يعد من أعرق الفرق السيمفونية في منطقة الشرق الأوسط (..) وجودي في مصر مبعث فرح دائم لي".

واضاف "أعود الى مصر مدرستي الأولى في الموسيقى واتطلع لإحياء هذا الحفل في القاهرة ولقاء أصدقائي وزملائي من الموسيقيين المصريين الذين درست معهم في الكونسرفتوار".

وأشار الخان  إلى  أن "المقطوعات العشر في الألبوم تم تأليفها في الفترة ما بين 2010 و2016" مضيفا أن "إعدادها للأوركسترا وتسجيلها مع أوركسترا فلهارموني إستغرق عامين".

وأوضح قائلا بأن "معظم المقطوعات في ألبوم العودة مبنية على حكاية أو تروي حكاية (..) من حكايات الحب لمدينتي ولشجرة في منزلنا أحببتها صغيراً وقصة حب ووفاء بين صبي وفتاة صغيرين وصولاً الى مقطوعات تحكي تاريخاً معاصراً، فإن الألبوم هو قصة حب كبيرة وعودة إلى الطفولة (..) الحب هو ما يجمعني بكل حكايات الألبوم (..) لقد وضعت جرعات كبيرة من المشاعر في موسيقى هذا الألبوم الذي آمل أن يلقى استحسان واعجاب الجمهور المصري".

ورغم أن بعض مقطوعات الألبوم تستلهم ألحاناً وأهازيج فلكلورية بحرينية، إلا أن الموسيقى بنيت على قوالب أوركسترالية ونسق غربي مع سلاسة لافتة في الهارمونيات التي جمعت بين الآلات الشرقية والغربية.

وأوضح الخان "أن دافعه الاساسي لتأليف هذا الألبوم هو الرغبة في مخاطبة العالم خصوصاً العالم الغربي بموسيقانا" حسب تعبيره.

وتابع "أريد أن أخاطب العالم عبر الذهاب اليه بهذه الموسيقى (..) قصدت أن يسمعني أجانب لا أعرفهم ولا يعرفونني (..) لهذا كنت قلقا في حفل جمهورية المجر، لكنني أدركت قيمة ومستوى أعمالي من خلال ردة فعل الجمهور الذي احتفى بالمقطوعات بشكل لافت (..)  كان حفل التدشين في المجر إمتحاناً صعباً واجتزناه بنجاح".

ويصنف الألبوم الذي أقيم حفل لإطلاقه في البحرين أيضا في 13 اكتوبر الماضي في مركز عيسى الثقافي في المنامة، على أنه من "موسيقى العالم – World Music"، وهو قائم على التأليف الحر الذي يستلهم بعض الألحان والأهازيج الفلكلورية.

وتم تدشين ألبوم "العودة – روح البحرين" للمرة الأولى في 5 سبتمبر الماضي في حفل كبير أقيم في مركز "كوداي" بمدينة بيج في جمهورية المجر، حيث  عزفت أوركسترا “بانون فلهارموني" التي تعد من أشهر الفرق الأوركسترالية في أوروبا، مقطوعات الألبوم العشر إضافة الى أغنية هي مزيج من  الفلكلور المجري والفلكلور البحريني  قام الخان بإعداد موسيقاها للأوركسترا هدية منه إلى الجمهور المجري.

واستقبل الجمهور المجري مقطوعات الألبوم العشر بفواصل تصفيق، فيما أثنى العديد من الفنانين والمهتمين على الموسيقى حيث اعتبر مدير المهرجان المضيف لحفل التدشين في جمهورية المجر  لاسلو توث أن "المايسترو وحيد الخان من بين قلة من المؤلفين  الذين يستطيعون دمج التراث الموسيقي وتقديمه بروح عالمية يستطيع تلقيها أي مستمع في العالم".

الجدير بالذكر أن المايسترو وحيد الخان موسيقي بحريني درس الموسيقى في الكونسرفتوار في القاهرة ونال درجة البكالوريوس عام  1982 متخصصاً في آلة "الأوبوا" و"البيانو" وأنجز دراسات عليا في تخصص علوم موسيقى الشعوب. كما أسس وأدار في الفترة من 1986حتى 2003 المعهد الكلاسيكي للموسيقى في البحرين.



0
0
0
0
0
0
0