طالب نجلا الصحفي جمال خاشقجي بإعادة جثمان والدهما، لدفنه بعد قتله في القنصلية السعودية في تركيا الشهر الماضي.

جاء ذلك خلال مقابلة لهما أجرتها شبكة CNN مع عبد الله وصلاح خاشقجي، اللذين وصفا والدهما بأنه «شجاع وسخي وشجاع للغاية»، إنهما تعرضا لأسابيع من الألم وعدم اليقين بعد اختفائه وموته.

وقال عبد الله خاشقجي «آمل حقا أن كل ما حدث لم يكن مؤلما بالنسبة له أو كان سريعا. أو أنه كان موتا سلميا».

فيما قال صلاح «كل ما نريده الآن هو دفنه في البقيع في المدينة المنورة مع باقي أفراد عائلته».

وقدمت المملكة العربية السعودية رواية متطورة حول ما حدث لخاشقجي، وهو مواطن سعودي، عندما دخل القنصلية للحصول على أوراق زفافه. كان الصحفي يستعد للزواج للمرة الثالثة. أنكرت السلطات في بادئ الأمر كل معرفة بمصيره قبل أن تعترف في وقت لاحق بأن مجموعة من "المشاغبين المارقين"، وهم جزء كبير من الدائرة الداخلية لولي عهد محمد بن سلمان، كانت مسؤولة. أكدت الرياض أنه لا ابن بن سلمان ولا والده الملك سلمان كانا على علم بالعملية لاستهداف خاشقجي.

ويرى عبد الله وصلاح أن والدهما قد أسيء فهمه وأسيء تمثيله بشكل متعمد لأسباب سياسية. وقال صلاح: «كان جمال شخصا معتدلا. كان يحب الجميع. كانت لديه خلافات وقيم مشتركة مع الجميع»، ووصف صلاح خاشقجي بأنه شخص حقيقي وسعيد وأب «رائع».

واستكمل: جمال لم يكن أبدا منشقا. إنه يؤمن بالملكية أنها الشيء الذي يبقي البلاد معا. وهو يؤمن بالتحول الذي يمر بها.



المصدر

CNN

0
0
0
0
0
0
0