شارك الطالب بالصف الثالث الثانوي الصناعي، محمد اليماني، في معرض القاهرة الدولي الخامس للابتكارات، بمشروع يسعى إلى الحد من حوادث الغرق في المصايف وبالنسبة للسباحين.

ابن محافظة الشرقية تحدث إلى «شبابيك» عن ابتكاره الذي يأمل في ظهوره إلى النور؛ لإنقاذ الكثيرين من الموت غرقا.

فكرة الابتكار

يقول الطالب صاحب الـ17 عاما إن وفاة زميله في المدرسة قبل عامين هو ما دفعه لابتكار وسيلة جديدة للحد من الموت في البحر.

عمل الطالب خلال عامين على ابتكار «عوامة» يرتديها السباح حول رقبته خلال فترة تواجده بالبحر.

يوجد بداخل «العوامة» أنبوبة مليئة بغاز ثاني أكسيد الكربون، يتم ضخ هذا الغاز بما يساعد على انتفاخ «العوامة» عند اقتراب مرتديها من الغرق، سواء بالهبوط تحت الماء أو تغير المسار الطبيعي لضغط الدم.

«العوامة» مزودة بجهاز استشعار لنبضات القلب وقراءة قياس ضغط الدم، ومرتبطة بـ«أبلكيشن» مع المنقذ الموجود على الشاطئ.

 «الأبلكيشن» يُتيح للمنقذ تحديد مكان الغريق، بما يسهل الوصول إليه، وفي حالة وجود أكثر من غريق فإن انتفاخ «العوامة» سيدفع الغريق فوق الماء ويبقى آمنا حتى يصل إليه المنقذ.

جوائز وطموح

شارك الطالب محمد اليماني في المؤتمر المصري التشيكي لتطبيقات «النانو تكنولوجي» وحصل على المركز الثاني بهذا المشروع.

ويحلم الطالب بالثانوية الصناعية أن يحصل على تمويل من أحد رجال الأعمال أو الشركات لخروج مشروعه للنور وتطبيقه على أرض الواقع.

وافتتح وزير التعليم العالي، الدكتور خالد عبد الغفار، ورئيس أكاديمية البحث العلمي، الدكتور محمود صقر، معرض القاهرة الدولي الخامس للابتكار 2018.

شارك في افتتاح المعرض وزير التربية والتعليم، الدكتور طارق شوقي، ووزيرة التخطيط، الدكتورة هالة السعيد.



0
0
0
0
0
0
0