العناكب كائنات غير محبوبة في العادة، ووجود شباك العنكبوت في الأسقف والحوائط دليل على عدم النظافة، أو غياب السكان عن منازلهم لفترات طويلة، ولهذا يسارعون بإزالة العنبكوت وشباكه.

وعلى الرغم من هذا، حقق» سبايدر مان« أو» الرجل العنكبوت« نجاحًا عظيمًا كشخصية خارقة في القصص المصورة والأفلام، واستطاع منافسة» سوبرمان» و«بات مان« أشهر بطلين خارقين سبقاه بنحو 24 سنة.

كيف تحول العنكبوت من كائن مكروه إلى بطل ناجح؟ تعرّف على قصة» سبايدر مان« من لحظة ظهوره وحتى الآن في هذا التقرير من »شبابيك«.

البداية من حشرة؟

سبايدر مان مع مبتكره الأمريكي ستان لي

العنكبوت ليس حشرة في الواقع، فهو بحسب علم الأحياء ينتمي إلى فصيلة خاصة به تسمى» العنكبيات« ذات الـ8 أرجل وهي خلاف فصيلة الحشرات التي تملك 6 أرجل فقط، ورغم هذا جاء الرجل العنبكوت في الأصل من حشرة.

مبتكر الشخصية المؤلف الأمريكي »ستان لي« يحكي كيف استوحى بطله عندما شاهد ذبابة تسير على الحائط صاعدة إلى السقف، وهنا خطرت له فكرة رجل خارق قادر على تسلق الجدران، لكنه جعله عنكبوتًا بدلاً من ذبابة.

وبالنسبة لـ» ستان لي« فهو صاحب إنجازات كبيرة في مجال الشخصيات الخارقة، فقد ابتكر أكثرها نجاحًا مثل »الرجل الأخضر»، و»آيرون مان«، و»ثور«، و» الرجال X «، لكن يظل «الرجل العنكبوت» أشهر إسهاماته في هذا الفن.

اعترف المؤلف أنه لم يتوقع كل هذا النجاح لشخصية »سبايدر مان« فقد أراد فقط أن يحتفظ بوظيفته في شركة »مارفل« للكوميكس وأن تزداد مبيعات المجلات.

ليس جديدًا تمامًا

يظل سبايدر مان متشابهًا مع بات مان لأن كلاهما مستوحى من كائن آخر

لم تكن فكرة بطل خارق مأخوذ عن كائن حي بجديدة، فقد كان »بات مان« مأخوذًا عن الوطواط، لكن المختلف في» سبايدر مان« أن جسده نفسه اندمج مع العنكوت، في حين أن »بات مان« يستخدم أجهزة حديثة ليصبح خارقًا لكنه مجرد إنسان عادي.

شيء آخر تكرر في شخصية» سبايدر مان« وهو السبب الذي دفعه لمحاربة الجريمة، فكما أن» بات مان« فقد والديه بسبب المجرمين وقرر محاربتهم، فقد» سبايدر مان« عمه بنفس الطريقة وشعر بالمسؤولية لتطهير المجتمع.

وعلى الرغم من هذا التشابه الكبير، استطاع »سبايدر مان« تحقيق نجاح كبير عندما ظهر سنة 1962، والسبب ببساطة أنه موجه لفئة المراهقين والشباب الذين وجدوا فيه أنفسهم، وكأنهم كلهم »بيتر باركر« الذي لدغه العنبكوت في معمل المدرسة.

لماذا نجح؟

سبايدر مان يمثل المراهقين جميعًا، فهو بطل خارق ما زال يتعلم بالمدرسة

»سبايدر مان« ليس إلا طالب عادي في الأصل وله اسم دلع »سبايدي«، ويتعرض لنفس مشاكل المراهقين من تنمر الزملاء الأقوياء، والخجل من الاعتراف بالحب، وحتى نقص المصروف اليومي، لدرجة أن أول شيء فكر في علمه بالقوة الخارقة هو أن يحصل على نقود أكثر.

هذه الفئة الكبيرة من الجمهور عشقت »سبايدي« الإنسان الفقير مثلهم، الذي صنع رداءه الخارق بنفسه ويعيش في مدينة »نيويورك» الحقيقة، فهو ليس غنيًا فاحش الثراء مثل »بات مان« وليس رجلاً من كوكب آخر مثل »سوبر مان«.

حتى أعداء »سبايدر مان« ورفاقه الخارقين كان أغلبهم من شلة المدرسة والجامعة، وهو شيء لم يتكرر من قبل مع بقية الأبطال الخارقين، كأنها رسالة إلى كل مراهق أن المستقبل يحمل له تحديات قوية مع أصحابه ومعارفه.

سبايدر مان بلا حدود

نسح عديدة ومبتكرة من شخصية واحدة

حققت أفلام »سبايدر مان« نجاحًا كبيرًا أكثر من أي بطل خارق آخر بمفرده، فقد ساهمت التكنولوجيا والخدع البصرية في إظهار القدرات الخارقة للعنكبوت في أفضل صورة، ولكن جمهور السينما لا يعرف أن عالم »سبايدي« أكبر بكثير من أفلامه.

فنظرًا لنجاح الشخصية، ظهرت أفكار عديدة لها، مثل »سبايدر مان 2099« الذي يخوض مغامرات مستقبلية في العام 2099 وظهرت له مجلة خاصة باسمه تحقق أرباحًا أكبر من مجلة »سبايدي« الأصلية، وهناك نسخة هندية من العنبكوت يُدعى »بافيتر برابهاكر«.

»سبايدر مان« له نسخة نسائية أيضًا باسم »سبايدروومان« أو المرأة العنكبوتة، وقد نجحت هي الأخرى لدرجة إصدار مجلة خاصة بها، كما ظهرت صورتها على طوابع البريد، رغم أنها منفصلة عن »الرجل العنكبوت« الأصلي في قصصها.

»سبايدي «المسالم

«سبايدي» يبقى شخصية آمنة بعيدة عن الشكوك

ظلت شخصية »سبايدر مان« بعيدة عن المشاكل والشكوك التي تعرض لها الأبطال الخارقين الآخرين، فلم يعتبره النقاد مروجًا للفكر اليهودي مثل »سوبرمان« أو يتهمه أحد بالشذوذ الجنسي مثل »بات مان«.

حتى مغامرات »سبايدي« ظلت آمنة لا تقترب من السياسة والمشاكل الحساسة، واحتوت على جانب رومانسي أعجب الجمهور، وانتهى بأن تزوج الرجل العنكبوت بحبيبته »ميري جين« بعد طول غياب.

وما يزال الرجل العنكبوت مستمرًا في الكوميكس والأفلام كأحد أهم أبطال شركة »مارفل كوميكس «التي أنتجت له سلسلة أفلام أخرى ناجحة بممثل جديد تمامًا، كما يظهر في أفلام أخرى ضمن فرق الأبطال الخارقين وأشهرها »المنتقمون Avengers«.



المصدر

*شخصيات خيالية.. إيهاب أحمد عمر *أرض الخيال.. ميشيل حنا *فن الكوميكس.. مجدي يوسف

0
0
0
0
0
0
0