كشف مصدر مطلع على انتخابات اتحاد طلاب كلية العلوم جامعة دمنهور، وجود تلاعب في إجراءات الترشح بعد استبعاد عدد من أعضاء الاتحاد السابق وطلاب الأنشطة من القوائم المبدئية والنهائية لانتخابات 2018.

استبعاد طلاب النشاط

الجامعة استبعدت طلاب النشاط البارزين، ومن بينهم أعضاء الاتحاد السابق، واستعوضت عنهم بطلاب ليس لهم نشاط سابق في اللجان المرشحين لها أو حتى ظهر فيه أمام الطلاب خلال فترة دراستهم، بحسب مصدر داخل الجامعة.

وأشار المصدر وهو مسئول في اتحاد الطلاب، إلى أن الأسماء تم تغييرها في الإدارة العامة بالجامعة، مضيفا أن أحد مسئولي رعاية الشباب بالكلية أكد إدراج أسمائهم في الكشف المبدئي الخارج من الرعاية، والتغيير حدث من إدارة رعاية شباب الجامعة.

طلاب النشاط المستبعدين هم: «أحمد عوض البشتاوي، أحمد رمضان الناقة، أحمد شاكر مدبولي، محمود محمد أبو غزالة، مجدي محمد الحوفي، آية محمود خطاب، رانيا صبري نوار، آلاء محمد الخشاب، معاذ محمد بسيوني».

صورة من طعن أحد الطلاب المستبعدين بلجنة الرحلات  تتضمن أنشطته

في اليوم المحدد لتلقي الطعون وفق الجدول الزمني لانتخابات الاتحاد، تقدم الطلاب المستبعدين بطلبات الطعن سواء على استبعاد بعض المرشحين أو قبول البعض الآخر ممن لا يستوفي الشروط لكن جميعها قوبلت بالرفض.





 

اتهامات

تابع «شبابيك» هذه الحالات وتواصل معهم؛ فأبدوا استغرابهم لما يحدث داخل اللجان المشرفة على الانتخابات وما وصفوه بـ«عدم الشفافية في تطبيق بنود اللائحة» التي أقرها رئيس الوزراء أو الاحتفاظ بحق جميع الطلاب المطابقين للشروط في الترشح.

وقال المصدر الذي تحدث لشبابيك بشرط عدم الكشف عن اسمه، إن الهدف من عملية الاستبعاد «غير المبررة» ليست لأسباب تتعلق ببعض المرشحين المستبعدين، أو تمنع ترشحهم، وانما هو تيسير للطريق أمام بعض المرشحين الحاليين في الفرق واللجان المختلفة؛ للتسلل إلى اتحاد الطلاب دون خوض عملية اقتراع للطلاب قد تنتهي بخسارتهم.

أحد المستبعدين قال إنه تقدم مع زميله «المنتمي للإخوان» للترشح ومع ذلك تم قبول الأخير، مع أن العكس كان متوقعا.

وأضاف أنه تم قبول طلاب رسبوا في أكثر من مادتين، وهو ما يخالف لائحة اتحاد الطلاب.

كما حصل شبابيك على أوراق رسمية تثبت قبول أوراق طلاب بجامعة دمنهور راسبين في امتحانات العام الماضي.

تزوير في أوراق رسمية

وأوضح المصدر أنه تم إعلان الكشوف المبدئية للمرشحين بدون مراجعة لبعض الأسماء والتأكد من بياناتها، مما ترتب عليه كتابة أسماء بصورة خاطئة في الكشوف.

الصورة التالية توضح كتابة اسم الطالبة المرشحة للجنة الاجتماعية، أمل أحمد عبدالمجيد دواود بشكل خاطىء في مستند رسمي، وهي شقيقة الطالبة المرشحة للجنة الثقافية، الشيماء أحمد عبدالمجيد داود.

وأضاف أن عرض الأسماء بصورة غير صحيحة أمر يستدعي القلق من عدم التدقيق في فحص أوراق الترشح، والقلق أيضا على الكيان الذي من المفترض أن يصبح الممثل الشرعي للطلاب ويراعي حقوقهم خلال العام الحالي.

وبمقارنة الكشوف المبدئية بالنهائية تبين نقل الطالب المرشح للجنة العلمية في الكشوف المبدئية، إلى لجنة الجوالة في الكشوف النهائية.

الطالب في الكشف المبدئي مرشح للجنة العلمية

 

الطالب في الكشف النهائي تم نقله للجنة الجوالة

ملف خاص

اتحاد طلاب 2018

كل ما يخص اتحاد طلاب 2018، بداية من إعلان مواعيد الانتخابات والترشح والتصويت وإعلان النتائج مع تقارير إرشادية للطلاب
اتحاد طلاب 2018


0
0
0
0
0
0
0