نفى عميد كلية دار العلوم بجامعة القاهرة، الدكتور عبد الراضي عبد المحسن، تهمة التلاعب بنتائج الطلاب واستثنائه طالبة كويتية بالفرقة الأولى دور سبتمبر.

وقال عميد الكلية على صفحته بـ«فيس بوك» إن ما تم تداوله محاولة يائسة لوقف مسيرة الإصلاح والتطوير بدار العلوم وتفكيك بنية الفكر المتطرف، من خلال التفاف الطلاب حول مشروعات الكلية الوطنية وأنشطتها الثقافية والفنية والاجتماعية بشكل غير مسبوق.

وأشار إلى أن العناصر والمواقع والقنوات الإخوانية قامت بترويج خبر كاذب حول عميد دار العلوم، والذي نفاه رئيس الجامعة، الدكتور محمد عثمان الخشت، مؤكدا أن مثل هذا قرار الاستثناء لا يمكن صدوره إلا بضوابط معينة وفق إجراءات قانونية محددة.

وتابع: تطمئن الكلية أبناءها على استمرار مسيرتهم الحافلة بعزم أكيد وفاعلية أكبر دون أن يهتز جفن أو ترتعش يد إلى أن تتحقق استراتيجية الكلية وعودتها إلى رسالتها الجامعة بين الأصالة والمعاصرة وترسيخ ثقافة التعايش والتسامح وتجديد الخطاب الديني، لنحيا كراما تحت ظل العلم وتحيا بنا مصر عزيزة في الأمم.

وكان رئيس جامعة القاهرة، الدكتور محمد عثمان الخشت، قرر إحالة عميد كلية دار العلوم، الدكتور عبد الراضي عبد المحسن، إلى التحقيق؛ لاتهامه مع آخرين بالتلاعب في نتائج امتحانات الطلاب الوافدين بالكلية.

وكشفت الواقعة عن رسوب طالبة كويتية في الفرقة الأولى في 4 مواد وغيابها في 3 ونجاحها في 3 فقط، وعند إعلان النتيجة تواجد اسم الطالبة كناجحة بمادتين في دور سبتمبر المخصص لطلاب الفرقة الرابعة فقط، ولا يحق لأي طالب بالفرق الأخرى دخوله هذا الدور.

وقرر عميد الكلية – بالمخالفة - دخول الطالبة امتحان سبتمبر بدعوى تقدمها بالتماس خوض امتحانين من الامتحانات الثلاثة التي غابت عن حضورها.

 



0
0
0
0
0
0
0