وقع وزير التعليم العالي والبحث العلمي، الدكتور خالد عبد الغفار، مع وزيرة الصحة والسكان، هالة زايد، بروتوكولا للتعاون المشترك؛ لضمان استيعاب المسح الشامل لفيروس C، لطلاب الجامعات، والعاملين بالقطاع الصحي ومرضى القسم الداخلي بالمستشفيات الجامعية.

وقال وزير التعليم العالي، إن التعاون والتنسيق المتكامل مستمرين بين الوزارتين، خاصة وقت الأزمات أو ما يتعلق بتغيير المناهج التعليمية الطبية ومقترحات مزاولة المهنة.

وأعلن عبد الغفار عن تنظيم محاضرة بالتنسيق مع وزارة الصحة والسكان خلال الفترة المقبلة حول التعليم الطبي والصحة من خلال رؤية واضحة وتنسيق كامل بين الوزارتين.

بدورها أشادت هالة زايد بالتعاون المثمر مع المستشفيات الجامعية والجامعات المصرية وخاصة عند حدوث الأزمات.

وينص البروتوكول والذي تصل مدته إلى عام واحد على التزام وزارة الصحة بتوفير الكيماويات اللازمة لتحليل فيروس C ، وتوفير أنابيب سحب العينات، وتوفير نظام الإدخال الإلكتروني الخاص بحملة المسح الشامل، وتدريب العاملين عليه لإدخال نتائج الاختبارات.

كما ينص أيضا على دعم نقاط للمسح داخل المدن الجامعية بالكواشف السريعة وأجهزة الضغط والسكر والعمالة المدربة، وتوفير العلاج لكل من يتبين إصابته بالفيروس.

كما تلتزم وزارة التعليم العالي بالتوجيه بعمل مسح لطلبة الجامعات باستخدام تقنية الكواشف السريعة، والتعاون مع وزارة الصحة في استيعاب المستهدفين بالمسح الشامل لفيروس C، واستكمال قاعدة البيانات الخاصة بذلك، وإدخال نتائج المسح على برنامج المسح الإلكتروني الموحد، وتوفير العيادات والأدوية اللازمة لمرضى ارتفاع ضغط الدم والسكرى في المستشفيات الجامعية للحالات التي يتم اكتشافها.





0
0
0
0
0
0
0