عثر أهالي قرية «غزالة» التابعة لدائرة مركز شرطة الزقازيق بمحافظة الشرقية، على جثة طالب جامعي من أبناء القرية، مقتولًا لسرقة هاتفه المحمول.

وتلقى اللواء عبد الله خليفة، مدير أمن الشرقية، إخطارًا من اللواء محمد والي، مدير المباحث الجنائية، يفيد بورود بلاغ من عدد من أهالي قرية «غزالة» التابعة لدائرة مركز الزقازيق، بالعثور على جثة أحد شباب القرية، غارقًا في دمائه.

وتبين من التحقيقات أن الجثة لشاب يدعى «أحمد.أ.ع» 19 عامًا، طالب بالفرقة الأولى بكلية الهندسة، مذبوحًا وبه آثار طعنات، وذلك بعد ساعات من اختفائه وغلق هاتفه المحمول.

وجرى التحفظ على الجثة بمشرحة مستشفى «الأحرار»، تحت تصرف النيابة العامة، والتي قررت انتداب الطب الشرعي لتشريح الجثة لبيان سبب الوفاة.

وكشفت تحريات المباحث إلى أن وراء ارتكاب الواقعة كلًا من: «يوسف.ف» طالب بكلية التجارة، و«محمد.أ»، طالب بالصف الثالث الصناعي، و«أحمد.ع» 18 عامًا، عامل بمحل حلويات، مُقيمين بقرية «الشبانات».



0
0
0
0
0
0
0