تداول طالبات المدينة الجامعية بأسيوط أخبارا تفيد بوجود «عفاريت» في مبنى «ل» الجديد.

الحكاية كما يتناولها الطلاب كانت بدايتها بتحضير إحدى طالبات كلية التربية لروح «عفريت» يدعى زكريا، بعد خلاف نشب بينها وبين زميلاتها في الغرفة السكنية.

وطردت طالبة كلية التربية زميلاتها من الغرفة وأغلقت الأبواب وبدأت في ترديد عبارات غريبة انطفأ بعد ترديدها أنوار المبنى ثم عادت مرة أخرى.

استدعت الطالبات مشرفات المبنى، لكنهم لم يلحظوا أمرا غريبا في الغرفة، لكنهم قرروا إخراج طالبة كلية التربية من المدينة حرصا على مصلحة باقي الطالبات.

رد الجامعة

لكن مديرة المدينة، أماني أبو سهير، نفت ما يتم تداوله، مؤكدة أن الفتاة أُحيلت إلى التحقيق بعد العثور معها على مبلغ 28 ألف جنيه وكميات كبيرة من الذهب.

وأضافت في تصريح لـشبابيك إلى أن قرار إحالتها للشئون القانونية واستبعادها من السكن جاء خوفا على مصلحة عموم الطالبات.




 


 



0
0
0
0
0
0
0