تعرضت أسرة الطالبة بكلية الفنون التطبيقية جامعة حلوان، سها أكرم، لحادث انفجار بوتوجاز ما أدى لاشتعال النار في الطالبة وشقيقتها ووالدها ووالدتها.

يحكي أسامة أكرم الابن الأصغر تفاصيل الحادث الذي وقع في 10 أكتوبر 2018.

انفجر البوتجاز، بينما كانت الأم تعد الطعام في مطبخها والأب يتوضأ للصلاة وتقف الابنة الصغرى وشقيقتها الجامعية على مقربة من الأم.

أغلق الأب أسطوانة الغاز واحتضن ابنتيه في محاولة لإطفاء النيران المشتعلة في أجسادهما.

توفت الطفلة، تبعها والدها ثم طالبة الفنون التطبيقية.

يتهم شقيق سها أكرم شركة يونيفرسال باعتبارها المسئولة عن منتجاتها، ودشن عدد من الطلاب هاشتاج #يونيفيرسال_قاتل و #حق_سها_واهلها للمطالبة بحقوق زميلتهم وعائلتها.

ماذا حدث بالتفصيل؟

شقيق طالبة فنون تطبيقية يحكي التفاصيل:

نزلت أجازة من الجيش بعد الحادث طلعت العناية في قسم الحروق لقيت أهلي بين الحياة والموت، والدي ووالدتي واخواتي البنات.

دخلت لاختي دنيا الملاك بس للأسف كانت الحروق في جسمها حوالي ٧٠% وحروق الرئتين ومجرى الهواء، والدي واختي سها حروق بنسبة ٣٥%، ووالدتي كانت الحروق ١٥ %.

كان كلام الدكاترة أن دنيا مفيش أمل في حالتها، وإن حالة والدي واختي صعبة جدا وربنا يستر، وأمي إن شاء الله تقوم بالسلامة بس محتاجه وقت.

فعلا يوم ١٥/١٠/٢٠١٨ توفت اختي دنيا ووالدي عرف الخبر من صوت الأجهزة وحركة المستشفى لأنه كان عارف أن ده يومها وكان باين في كلامه معايا ليلتها بس قالي جمله وكان نفس الاحساس جوايا «لو دنيا ماتت أنا هموت».

طلب مني إني أروح أطمنه بعد ما ندفنها، وفعلا أخدت عمي وأخويا الكبير ورحناله بعد الدفنة بالليل عشان نخفف عنه، بس الغريبة أنه كان متماسك جدا واتكلم معانا في حاجات كتير بس كان طول الوقت بيتكلم أن اخرته قربت، كان من بره يبان أنه كويس بس من جواه بيموت.

فعلا يوم ١٩/١٠/٢٠١٨ دخل في غيبوبه كبديه بسبب ارتفاع نسبة السموم بسبب توقف وظائف الكبد والكلى وتوفى فجر يوم ٢٠/١٠/٢٠١٨.



0
0
0
0
0
0
0