تتجه الجامعات الحكومية للاحتفالات بالمناسبات العامة مثل أحداث حرب 6 أكتوبر وغيرها، إلا أنها تفضل البعد عن الفاعليات والمناسبات الدينية، كالاحتفال بالمولد النبوي، أو عيد القيامة وراس السنة الميلادية، ويقتصر التثقيف الديني على بعض الندوات في الكليات بشكل منفرد.

نائب رئيس جامعة عين شمس لشئون خدمة المجتمع وتنمية البيئة، الدكتور نظمي عبد الحميد، علق على عدم احتفال الجامعة بالمناسبات الدينية قائلا: «البعد عن الفاعليات الدينية يغلق الباب أمام التفسيرات الخاطئة والجامعات تفضل الابتعاد عن ذلك».

واستدرك نائب رئيس الجامعة في حديثه مع شبابيك، أن جامعة عين شمس كان لديها التوجه بدعوة الفنان إيمان البحر درويش، لتنظيم فاعلية يشرف عليها الدكتور طارق منصور، وكيل كلية الآداب لشئون المجتمع والبيئة، ولم يسعفه الوقت لضغط العمل وكثرة المهام.

وأوضح عبد الحميد، أن الجامعة في موسمها الثقافي دائما ما يتواجد في فاعلياتها ممثل من مؤسسة الأزهر الشريف، ورئيس المركز الثقافي القبطي الأنبا إرميا.

وعن التثقيف الديني للطلاب، قال إن قطاعات خدمة المجتمع وتنمية البيئة في كل كليات الجامعة تعمد إلى استضافة عدد كبير من رموز الدين الإسلامي مثل مفتي الديار المصرية، ورموز من مؤسسة الأزهر لتثقيف الطلاب.



0
0
0
0
0
0
0