كتبت- بسمة جاد:

كثيرًا ما يرغب الإنسان بالسفر لعديد من دول العالم وزيارة الأماكن السياحية بها، فهناك مجموعة من الأماكن الجميلة والمشهورة والتراثية حول العالم تجذب الزيارة إليها لكنها معروفة بقصص مرعبة وجرائم مخيفة.

في هذا التقرير إليك أكثر الأماكن التي اشتهرت بأساطير مرعبة حول العالم:

جزيرة الدمى.. المكسيك

تعد هذه الجزيرة من ضمن أكثر المناطق رعبًا في العالم، حيث ترجع قصتها لرجل يُدعى الراهب جوليان الذي ذهب هو وأسرته إلى هناك، ثم وجد فتاة غارقة في بحيرة الجزيرة ولم يستطع إنقاذها، فقرر أن يعيش فيها ويتخلى عن أسرته وأن يصنع منها ما يشبه روح الفتاة الغارقة بعد أن وجد الدمية التي كانت معها تتحرك على سطح المياه.

فكان يبيع الفاكهة بعد زرعها في الجزيرة ويشترى بها دمى ويعلقها على أغصان الأشجار، ويبحث في صناديق القمامة للمدينة للبحث عن الدمى القديمة ويجمعها. ثم توفي جوليان بعد خمسين وهو يقوم بجمع الدمى من أجل هذه الفتاة، وعثر عليه متوفيا في البحيرة نفسها. وبعدها أصبحت الجزيرة مكان سياحي يزوره السياح من مختلف أنحاء العالم.

غابة الموت.. اليابان

اشتهرت هذه الغابة بأنها المكان الأمثل للموت بسبب تزايد معدلات الانتحار الذي يحدث فيها، فهي تعد ثاني أعلى معدل انتحار في العالم، ووفقًا للسكان المحليين يوجد في هذه الغابة كثير من الأشباح والأرواح الشريرة ويتم اصطياد جميع من يذهبون إليها من خلال تلك الأرواح.

ووفقًا للسكان المحليين يوجد في هذه الغابة كثير من الأشباح والأرواح الشريرة و يتم اصطياد جميع من يذهبون إليها من خلال تلك الأرواح . 

فندق الأشباح.. كولومبيا

يوجد فندق ديل سالتو على قمة جبل على نهر يوغوتا في كولومبيا بأمريكا اللاتينية، وكان مقصدا للعديد من الزوار والسائحين بسبب إطلالته على مناظر طبيعية خلابة. وفي مطلع التسعينيات أغلق الفندق بسبب تزايد حالات الانتحار حوله، وانتشار الأشباح فيه حسب الأسطورة المحلية.

البرج المسكون.. لندن

يعد برج لندن من أكثر الأماكن المسكونة بالأشباح في انجلترا، ويرجع ذلك لتاريخ البرج الذي يمتلئ بالألم والتعذيب والموت منذ أكثر من 900 عام. أكثر الأشباح المشهورة التي تعيش فيه هي روح آن بولين، إحدى زوجات هنري الثامن التي تم إعدامها بقطع رأسها في عام 1536. وتم مشاهدة شبح آن بولين وفي عدة مناسبات وهي تسير في ممرات البرج.

سراديب الموتى.. باريس

تشتهر باريس بأنها من أرقى وأجمل بلاد العالم، لكن يوجد بها أيضًا أماكن مظلمة مثل سراديب الموتى التي تضم حوالي ستة ملايين مواطن فرنسي، وتم تجميع هذه الهياكل العظمية من جميع مقابر المدينة التي تدفن الفقراء، واشتهرت هذه السراديب اليوم بأنها واحدة من المعالم السياحية الجذابة في باريس.


القلعة الصاخبة.. بلجيكا

تقع قلعة شاتو ميرندا في بلجيكا، هربت العائلة التي كانت تعيش فيها خلال الثورة الفرنسية بسبب الموت والاضطهاد حينها. ثم تحولت هذه القلعة بعد الحرب العالمية الثانية إلى مكان للاهتمام بالأطفال والقيام ببعض الأنشطة لرعايتهم.

ومنذ عام 1980 أصبحت مهجورة، وانتشرت بعض القصص حول تلك القلعة بأن أشباح الأشخاص الذين أقاموا فيها موجودة بداخلها. 

بحيرة الهياكل العظمى.. الهند

تقع هذه البحيرة في مكان يُدعى روبكوند في الهند، وفي أحد أشهر الصيف بدأت هذه البحيرة في الذوبان بعد أن كانت متجمدة وحينها تم اكتشاف أكثر من 200 هيكل عظمي.

اعتقد الباحثون أن هذه الهياكل تخص الجنود اليابانيين عندما كانوا يحاولون عبور نهر الهند خلال الحرب العالمية الثانية. لكن بعد الفحص من قبل المختصين تم اكتشاف أن هذه الهياكل ليست جديدة وترجع لعام 850 ميلادي.



0
0
0
0
0
0
0