قال رئيس جامعة الأزهر، الدكتور محمد المحرصاوي، إن جميع زياراته للكليات والمدن الجامعية تكون بشكل مفاجئ دون أي تحضير مسبق لها؛ بهدف معرفة سير العمل على طبيعته، مؤكدًا أن الطالب يدفع «جنيه ونص» عن اليوم في المدينة الجامعية

وأوضح رئيس الجامعة أن المتسبب في تأخير اجراءات تسكين الطلاب في المدن الجامعية هم الطلاب أنفسهم وليس الجامعة؛ لأنهم يتأخروا في إنهاء اجراءات التحاقهم وتقديم ملفات التقديم وتسجيل الرغبات.

وأشار الي ان نظام التسكين يتم من خلال نسب لكل كلية بناءا على اعداد الطلاب الملتحقين بالكلية وبعدها يتم اختيار الأعلى درجات ليتم تسكينه، منوها ان الطالب يدفع عن اليوم في المدينة الجامعية جنيه ونصف فقط مقابل جميع الخدمات التي تقدم له.

ونفى المحرصاوي، أي تعديل في منهج ومقرر القرآن الكريم بالكليات، قائلا: «وضعنا ضوابط كلها في صالح الطالب، والكليات التي تمتحن في القرآن الكريم تراكميا ستظل تمتحن بهذه الطريقة والتي تمتحن بغير نظام التراكمي ستظل كما هي وهذا يؤكد أنه لا تغيير في المقرر».

وذكر أن ما حدث هو وضع أسئلة القرآن بطريقة تناسب مصلحة الطلاب من خلال تقليل الإجابات وكثرة الأسئلة حتى لا يضيع على الطلاب فرصة الإجابة إن لم يتمكن من الاجابة على نقطة معينة سيجيب على أخرى لأنها في موضع آخر من القرآن.

وأعلن رئيس جامعة الأزهر، اعتماد 14 كلية بالجامعة وحصولها على ضمان جودة التعليم والاعتماد، كما وافق اتحاد الجامعات الإفريقية على أن يكون مقر الاتحاد في جامعة الأزهر.



0
0
0
0
0
0
0