اجتمع رئيس جامعة القاهرة، الدكتور محمد عثمان الخشت، بمجلس معهد البحوث الأفريقية؛ لمتابعة التوجهات الوطنية بشأن الملف الأفريقي.

ووجه رئيس الجامعة بمجموعة من الإجراءات؛ لدفع المعهد نحو استعادة دوره الأفريقي وتحسين بيئة العمل، وضمان أكبر قدر ممكن من العدالة وتكافؤ الفرص.

وأوضح الخشت أنه يستهدف في هذه المرحلة تحويل المعهد لبيت خبرة يكون ظهيرا علميا لصناع القرار المصري في الدائر ة الأفريقية بوصفها تحتل أحد أهم الأولويات الاستراتيجية للدولة الوطنية.

وأثنى مجلس المعهد على توجيه رئيس الجامعة بتشكيل لجنة برئاسة أحد العمداء السابقين؛ لتقديم ورقة سياسات لتطوير الدور المصري في أفريقيا، على أن تبدأ المقترحات من الأقسام العلمية بوصفها الركيزة الأكاديمية للمعهد.

كما تم تشكيل لجنة حكماء برئاسة أقدم العمداء ترفع إليها المشكلات وتعرض مقترحاتها على مجلس المعهد أو رئيس الجامعة، ولجنة لتطوير الدراسات الأفريقية وربطها بالدولة المصرية والاقتصاد المصري.

وناقش المجلس ضرورة استعادة المعهد لدوره الذي أنشئ من أجله في الدراسات الأفريقية، وضرورة تطوير عمل المعهد حتى يتحول إلى بيت خبرة حول أفريقيا، وربط البحوث بسياسات الدولة المصرية والاقتصاد القومي وتنفيذ التكليفات الاستراتيجية.

وشهد الاجتماع استعراض تعيينات رؤساء الأقسام والتي لاقت استحسانا من مجلس المعهد.

وأكد رئيس الجامعة ضرورة تفعيل سلطات رؤساء الأقسام والإدارات في حدود القوانين واللوائح دون تجاوز السلطة والاختصاص، وفي ضوء فلسفة العمل المؤسسي، والمرونة في العمل ودعم الأساتذة والهيئة الأكاديمية بوصفهم باحثين وعلماء يجب مساعدتهم على القيام بدورهم في بيئة أكاديمية صحية، وتيسير الإجراءات أمامهم، وتفعيل سلطة الأقسام الأكاديمية، والعمل في إطار مؤسسي، وعدم التأخر في أية معاملات طبقا للإطار المؤسسي.

ومن المقرر أن يعقد الدكتور محمد عثمان الخشت اجتماعا في وقت قريب؛ لمتابعة تنفيذ ما تم الاتفاق عليه من إجراءات؛ لاستعادة دور المعهد، وضمان تكافؤ الفرص، ومساعدة أعضاء هيئة التدريس على أداء الدور المنوط بهم.




 



0
0
0
0
0
0
0