أكد رئيس جامعة الأزهر، الدكتور محمد المحرصاوي، أن الدراسة في الأزهر تقوم على المبادئ والقيم المستمدة من التعاليم الإسلامية، وعلى رأسها تعددية الفكر واحترام الآخر.

وأضاف المحرصاوي خلال استقباله اليوم الخميس، لوفد أجنبي ضم خبراء وباحثين من فرنسا وأمريكا وبلجيكا وتركيا، أن الأزهر يحث على الاندماج والتعايش والدعوة إلى نبذ التطرف والإرهاب.

وأوضح أن الإسلام  يدعو إلى السلام وتحيته «السلام عليكم» مشددا على أن إلصاق تهمة الإرهاب بالإسلام باطلة شكلا وموضوعا، لافتا إلى أن أكثر من تضرر من الإرهاب هو الإسلام والمسلمين وخير دليل على ذلك، الهجوم الذي استهدف مسجد  الروضة بمحافظة شمال سيناء، العام الماضي وراح ضحيته مئات المسلمين الأبرياء الذين كانوا يؤدون صلاتهم في المسجد، إضافة إلى «المجازر» التي أودت بحياة الأبرياء في العراق على حد قول بيان الجامعة.

وشدد المحرصاوي على أن الأزهر الشريف يسعى دائما لنشر قيم التسامح والمحبة والسلام في كافة دول العالم من خلال خريجيه، مدللا على ذلك بحرص الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب، وتشديده الدائم على استبدال مصطلح الأقلية بالمواطنة، وأنشأ بيتا للعائلة يجمع كل الطوائف المصرية تحت شعار واحد هو المحبة والسلام.

ولفت البيان إلى أن الوفد الأجنبي أعرب عن تقديره لجهود الأزهر المشهودة، وأنهم يتطلعون لأن يكون هناك بيتا لــ«الإنسانية»، ولا يقتصر على فقط.

وأشار الوفد الفرنسي إلى توطيد العلاقة بين الأزهر واللغة الفرنسية من خلال أقسام اللغة في كلية الدراسات الإنسانية واللغات والترجمة ومركز تعليم اللغة الفرنسية بالدراسة.



0
0
0
0
0
0
0