استضافت أكاديمية البحث العلمي والتكنولوجيا اجتماع المجلس العالمي للبحوث في منطقة شمال أفريقيا والشرق الأوسط بالتعاون مع مدينة الملك عبد العزيز.

وشارك بالاجتماع رؤساء منظمات تمويل البحث العلمي في الدول العربية والأجنبية مثل المملكة العربية السعودية، دولة الكويت، سلطنة عمان، دولة فلسطين، إنجلترا، ألمانيا، البرازيل، الأرجنتين، جنوب أفريقيا.

كما شارك أيضا ممثلي مؤسسات دولية مثل منظمة الاسكوا والأكاديمية العالمية لشباب العلماء.

وصرح رئيس أكاديمية البحث العلمي، الدكتور محمود صقر، أن مجلس البحوث العالمي هو منصة دولية تضم جميع الهيئات الممولة للبحث العلمي حول العالم ويهدف اجتماع رؤساء هذه الجهات المانحة إلى مناقشة القضايا الملحة التي تمس تمويل البحث العلمي في أنحاء العالم وتبادل الخبرات والممارسات الجيدة بين هيئات التمويل.

جدير بالذكر أن القاهرة تستضيف لأول مرة هذا التجمع من رؤساء جهات تمويل البحث العلمي، ويأتي ذلك في إطار سياسة أكاديمية البحث العلمي على تشجيع التعاون الدولي، وانطلاقا من جهودها في توطيد مكانة مصر الرائدة إقليميا ودوليا.

وأضاف الدكتور سامح سرور المشرف على العلاقات العلمية والثقافية بالأكاديمية ومنسق الاجتماع أن اجتماع القاهرة يتناول كيفية تقييم المردود الاقتصادي والاجتماعي للأبحاث الممولة، كما تتناول المناقشات المزمع عقدها آليات التقييم المستخدمة في دول العالم.



0
0
0
0
0
0
0