قدم مستشار وزير التعليم العالي للأنشطة الطلابية، الدكتور طايع عبداللطيف، عدة اقتراحات؛ لتدعيم العلاقات مع الجامعات العربية.

جاء ذلك خلال الملتقى الخامس والعشرين لتبادل عروض تدريب طلاب الجامعات العربية، الذي نظمته جامعة مصر للعلوم والتكنولوجيا بمدينة شرم الشيخ.

وجاءت مقترحات المشرف على معهد إعداد القادة على النحو التالي:

إضافة برامج تبادل طلابي للدراسات العليا والدبلومات المهنية بين الجامعات العربية المختلفة.

إعادة النظر في منح شهادات مشتركة بين الجامعات العربية وبعضها البعض على غرار التعاون مع الجامعات الأجنبية؛ بما يعزز تقوية الصلة بين الجامعات العربية.

وضع برامج للأنشطة الطلابية في برنامج التبادل الطلابي بين الجامعات العربية وعدم اقتصارها على التبادل الأكاديمي فقط.

الاهتمام ببرامج طلاب ذوي الاحتياجات الخاصة، من خلال مشاريع التبادل الطلابي بين الجامعات العربية.

وقال الدكتور طايع عبد اللطيف، إن معهد إعداد القادة على أتم استعداد لاستقبال وفود من الجامعات العربية؛ لتدريب الطلاب العرب على برامج المعهد.

وأوضح أن المعهد مسئول عن تدريب كل طلاب الجامعات المصرية على ريادة الأعمال والمشروعات الصغيرة وإدارة الأزمات، وهي برامج تختلف عن البرامج المطروحة من قبل الجامعات.

وأشار إلى أن معهد إعداد القادة مستعد لاستقبال ما بين 250 إلى 350 طالبا في الفوج الواحد، مضيفا أنه يسعى لعمل اختلاط بين الشباب العربي في برنامج تدريب موحد.

كما تحدث مستشار الوزير للأنشطة الطلابية عن نية المعهد تنظيم مسابقة للابتكار والاختراع، مشيرا إلى أن الأولوية ستكون للمشروع المقدم من فريق عمل من جامعات مختلفة.

وتابع أنه في حال قبول الجامعات العربية دعوة المعهد، فإن الوفود ستشارك في البرامج التي تعقد بالتعاون مع الوزارات والمؤسسات مثل وزارة الثقافة، أكاديمية ناصر العسكرية، المجلس القومي للمرأة، وزارة الشباب والرياضة ووزارة الأوقاف، في إطار البروتوكولات الموقعة مع هذه الجهات.



0
0
0
0
0
0
0