هل أقدمت مرة على أداء مشهد تمثيلي وحدك، بعدما أغلقت باب حجرتك خلفك، تقليدا لنجمك المفضل، أو بحثا عن موهبة دفينة تحلم أن تظهر للنور؟ إن كنت فعلت ذلك فأنت في حاجة للتعرف على نصائح بعض نجوم المسرح والدراما والسينما المصرية، لكي تكمل مشوراك بجدارة.

 قدم اثنين من نجوم الفن المصري عدة نصائح لشباب الممثلين، والهواة الراغبين في التحول للاحتراف، من خلال «شبابيك» تقدم الفنانة تيسر فهمي، والرئيس السابق للبيت القومي للمسرح فتوح أحمد، هذه النصائح.

تقول تيسير فهمي إن أي شخص قرر الدخول لعالم التمثيل فهو بالفعل لدية موهبة. وعلى الشباب الحالمين بتقديم فن راقي أن يختاروا بعناية نصوصهم، وأن يقدموا أدوارهم بإخلاص حتى ولو كان الدور صغيرا.

اقرأ السيناريو كامل 

ووفقا للفنانة يجب على الممثل أيا كان دوره في العمل أن يقرأ السيناريو كاملا حتى يكون على دراية كاملة بالعمل الذي يقدمه، وأن يسيتطيع التفاعل مع زملائه أثناء التصوير.

كن مثقفا واندمج مع مجتمعك

وتشير إلى أن الفنان يجب أن يكون مثقفا وعلى دراية واسعة، حتى يستطيع فهم الأعمال المختلفة التي يقدمها، وأن يكون على احتكاك بغالبية طوائف المجتمع، ولا تقف معارفه أو احتكاكاته على البيئة التي ينتمي لها.

قوة الملاحظة مطلوبة

«الفنان أيضا يجب أن يكون قوي الملاحظة، وأن يراقب كل ما يحدث حوله وتصرفات الناس في المواقف المختلفة، لأنه سيعبر عنهم يوما ما»، هكذا تقول تيسير فهمي.

قارئ ومطلع

وتنصح تيسير فهمي الفنانين الشباب بقراءة الروايات والمسرحيات، ومتابعة كل ما هو جديد في السينمات العالمية، والتركيز على الأداء وزوايا التصوير، وكل ما يخص العمل وليس فقط أداء الممثلين.

لا تكتفِ بالموهبة

في الاتجاه نفسه، يقول الفنان فتوح أحمد إن الفنانين الشباب أمامهم فرص كثيرة لتنمية مهاراتهم، والبداية تكون بصقل الموهبة بالدراسة في المعهد العالي للسينما، ومن لم يتمكن من الالتحاق بالمعهد لأي سبب يمكنه أن يشترك في الدورات المهنية، والورش التي تقدمها نقابة المهن التمثيلية.

في حديثه لـ«شبابيك» يؤكد «أحمد» أن الورش التي تقدمها بعض الجهات مثل البيت الفني للمسرح، أو مركز الإبداع الفني وغيرها، ضرورية.

طور نفسك

 ويشير إلى أن الفنان لابد أن «يشتغل على نفسه» حتى يكون قادرا على مجاراة التطور الذي يحدث في عالم الميديا عموما.

وطالب فتوح أحمد بضرورة عودة الدولة للإنتاج مرة أخرى حتى تربي جيلا من الفنانين كما كان يحدث في السابق، يعملون على بث القيم الوطنية في الأجيال الصغيرة، وزرع مبادئ الهوية الوطنية في النشء.

ويشير «أحمد» إلى أن الساحة الفنية دائما في حاجة لدماء جديدة، وتنشئة جيل جديد من المبدعين القادرين على الحفاظ على إرث الماضي.



0
0
0
0
0
0
0