نشرت وكالة رويترز أن 8 أشخاص قتلوا في احتجاجات بمدينة القضارف السودانية وولاية نهر النيل يوم الخميس.

وقال معتمد القضارف لمحطة «سودانية 24» التلفزيونية الخاصة إن6 أشخاص قتلوا في القضارف، وقال متحدث باسم ولاية نهر النيل لنفس المحطة التلفزيونية إن شخصين قتلا في الولاية.

كما تحدث الناطق الرسمي باسم الحكومة وزير الإعلام السوداني، بشارة جمعة أرو، صباح اليوم الجمعة، إن المظاهرات السلمية التي تشهدها السودان انحرفت عن مسارها، وتحولت بفعل «المندسين» إلي نشاط تخريبي استهدف المؤسسات والممتلكات العامة و الخاصة بالحرق، والتدمير ومهاجمة وحرق بعض مقار الشرطة.

وأكد الناطق الرسمي باسم الحكومة السودانية أن قوات الشرطة والأمن تعاملت مع المظاهرات التي شهدتها البلاد أمس واليوم بصورة حضارية دون كبحها أو اعتراضها بحكم أن المواطنين يمارسون حقاً دستورياً مكفولاً لهم، وبحكم أن الأزمة معلومة للحكومة، وتعكف علي معالجتها.

وانضم طلاب من المدارس والجامعات لما اسموه بالثورة السودانية، وشهدت مدينة بورتسودان، شرقي البلاد، مظاهرات شارك فيها طلاب في المرحلة الثانوية وآخرون في الجامعة داخل سوق المدينة وأحيائها.

جاء ذلك بسبب ارتفاع سعر الخبز في الآونة الأخيرة، وترددت توقعات بارتفاعه أكثر بسبب رفع الدعم الحكومي المتوقع، وأحرق المحتجون عددا من المقار الحكومية والخاصة، من بينها مقر حزب المؤتمر الوطني الحاكم.

وتصدر هاشتاج «مدن السودان تنتفض» الذي ظهر في أكثر من 35 ألف تغريدة ليبقى في صدارة قائمة أكثر الهاشتاجات انتشارا في عدد من الدول.

 

 

وتسود السودان مظاهرات احتجاجا على الأوضاع الاقتصادية وغلاء الأسعار منذ الأربعاء، بدأت بعطبرة وانتقلت للخرطوم وعدد من المدن. 

وارتفعت أسعار الخبز في الآونة الأخيرة وترددت أنباء عن ارتفاعه مرة أخرى بعد توقعات برفع الدعم الحكومي.

ونقلت وسائل إعلام سودانية انقطاع الإنترنت عن البلاد، وتعطلت خدمة مواقع وتطبيقات التواصل الاجتماعي الشهيرة مثل فيس بوك وتويتر وواتساب.

وقالت الحكومة في بيان رسمي لها الجمعة إن مندسين قاموا بأفعال تخريبية حولت المظاهرات عن مسارها السلمي، وهاجم المحتجون مقرات للحزب الحاكم ومراكز أمنية.



0
0
0
0
0
0
0