رفض الرئيس الأسبق محمد حسني مبارك الرد على بعض الأسئلة التي وجهتها له محكمة جنايات القاهرة برئاسة المستشار محمد شرين فهمي، ضمن وقائع إعادة محاكمة الرئيس السابق محمد مرسي و28 من قيادات وعناصر جماعة الإخوان، في القضية المعروفة إعلاميا بـ«إقتحام الحدود» أثناء ثورة يناير.

وطلب القاضي محمد شرين فهمي، من مبارك الرد على أسئلته التي يوجهها له في حدود المسموح وما يراه ممنوع الحديث فيه إلا بعد الحصول على إذن من رئاسة الجمهورية، أو وزارة الدفاع فعليه الامتناع عن الرد فيه.

 وقال مبارك إنه يحتاج إذن للسماح له برواية ما يعرفه من معلومات لأنها تمس أمن الدولة، وحتى يستطيع حماية نفسه، لأنه إذا تحدث سيكون ارتكب مخالفة، وربما يخرج من المحكمة لمكان آخر غير منزله.

ويرصد «شبابيك» أهم 25 تصريحا أدلي بهم الرئيس حسني مبارك أمام المحكمة.

- الفوضى بدأت في مصر يوم 25 يناير.

- حوالي 800 مسلح اقتحموا الحدود الشرقية من جهة غزة بغرض إثارة الفوضى في البلاد.

- بعض سكان شمال سيناء عانوا المتسللين لتنفيذ مخططهم بالداخل.

- المتسللون دخلوا البلاد بغرض تغذية الفوضى ومعاونة الإخوان المسلمين.

- هناك تداعيات تمنعني عن الحديث عن علاقة الإخوان المسلمين بالمتسللين.

- المتسللون هاجموا رجال الشرطة في رفح والشيخ زويد والعريش، وهاجموا بعض الأكمنة.

- المتسللون دمروا مبني الأمن الوطني في العريش ثم انقسموا ودخلوا البلاد في أماكن كثيرة منها السجون ووصلوا للقاهرة ودخلوا الميادين وتحديدا ميدان التحرير.

- المسلحين الذين دخلوا البلاد صعدوا أعلى العمارات في الميادين وأطلقوا الرصاص على المتظاهرين.

- لا أمتلك معلومات عن الأبنية الحكومية التي هاجمها المسلحون المتسللون.

- لا أمتلك معلومات عن اختطاف رجال شرطة من قبل غرباء تسللوا لمصر.

- سجن وادي النطرون كان فيه أعضاء من الإخوان وحماس وحزب الله وفئات مختلفة لذا هاجمه المسلحون أولا.

- لا أستطيع تحديد ما فعله المتسللون في البلاد من فوضى لكن الأجهزة لديها التفاصيل.

- لا أمتلك معلومات عن التخريب لكنها كانت «هيصة».

- لا أعرف المتهمون في التخريب تحديدا فالإخوان وغيرهم كانوا موجودين.

- لن أرد السؤال دور جماعة الإخوان في هذه الأحداث وإذا حصلت على إذن سأتحدث في كل شيء.

- لا أعرف أسماء الذين تعاونوا مع المتسللين لكنهم هربوا ناس من حزب الله وحماس والإخوان المسلمين.

- لا أستطيع التعليق على أسماء تذكرها المحكمة من المتهمين هذا الأمر يحتاج لإذن.

- لم أسمع عن مخطط قادته جماعة الإخوان وتنظيمها الدولي بالتعاون مع تركيا وإيران وحماس، لكن كانت هناك مخططات كثيرة من قبل 25 يناير.

- ليس عندي معلومات بخصوص تقرير جهاز أمن الدولة الذي يقول إن ما حدث خلال يناير 2011 كان مؤامرة من دول وجماعات غير شرعية.

- لا أعلم نوعيات الأسلحة التي كانت بحوزة المتسللين للبلاد لكن كان معهم أسلحة وذخائر متنوعة.

- حماس جزء من الإخوان المسلمين وهذا الأمر موجود في بيانها التأسيسي.

- كنت أعلم رؤوس الموضوعات فقط والتفاصيل كانت لدى الأجهزة.

- الأنفاق بين غزة ومصر قديمة وموجودة من قبل 25 يناير.

- موضوع الأنفاق كبير ومقعد لأن بعضها كان يتفرع في الأراضي المصرية لـ 20 فرع ويطلع في البيوت والمزارع.

- طلبت من وزارة الدفاع وجود حل جذري لمشكلة الأنفاق وبالفعل كان هناك إجراء معين يتم.



0
0
0
0
0
0
0