تفقد رئيس جامعة المنيا، الدكتور مصطفى عبد النبي، أعمال البعثة الأثرية للجامعة بمنطقة تونا الجبل، والاستراحة الخاصة بالجامعة بها والتي يُشرف عليها مركز البحوث والدراسات الأثرية.

تأتي هذه الزيارة للوقوف على آخر التطورات التي توصل إليها فريق العمل، وتذليل الصعاب التي تواجه فريق عمل البعثة من حيث الدعم المالي والفني.

وأكد رئيس الجامعة أن أعمال التنقيب للبعثة الأثرية بمنطقة تونا الجبل خلال موسمها الثاني يأتي استكمالاً لرؤية ورسالة الجامعة التي لا تقتصر على العملية التعليمة والبحث العلمي، ولكنها تمتد إلى خدمة المجتمع من خلال الحفاظ على التراث الإنساني، وذلك بالتعاون مع وزارة الآثار؛ بهدف تنشيط حركة البحث العلمي في منطقة أثرية جديدة لم يتم بها أي أعمال حفائر على مدى سنين طويلة.

وأوضح «عبد النبي» أنه يعمل بمنطقة تونا الجبل بجانب بعثة جامعة المنيا بعثة جامعة القاهرة، وبعثة جامعة هانوفر وجامعة ميونخ الألمانية.

وخلال الجولة وجه رئيس الجامعة نحو تزويد الاستراحة ببعض الغرف وإنشاء مخزن دائم لحفظ نتائج الحفائر والاكتشافات الأثرية.

رافق رئيس الجامعة الدكتور وجدي رمضان محمد، أستاذ علم المصريات ورئيس البعثة، والدكتور الطيب سيد عباس وكيل كلية السياحة والفنادق بجامعة المنيا ونائب رئيس البعثة، والدكتور جمال صفوت سيد مدير مركز البحوث والدراسات الأثرية، وفريق عمل البعثة.

​​​​​​​

 



0
0
0
0
0
0
0