في إطار التقارب بين حكومة أبو ظبي، ودمشق، تسعى هيئة الطيران المدني الإمارتية لبحث إمكانية عودة رحلاتها إلى مطار دمشق بعد توقف لسنوات.

وقالت الهيئة الإماراتية في بيان لها اليوم الأحد، إنها تعمل على تقييم وضع مطار دمشق الدولي، لتحديد إمكانية استئناف شركات الطيران الوطنية رحلاتها إلى دمشق خلال الفترة المقبلة.

وذكرت الهيئة أنها بدأن في مرحلة تقييم منشأت المطار السوري للبت في إمكانية استئناف رحلات شركات الطيران الوطنية إلى العاصمة السورية دمشق.

وصدر بيان الهيئة، بعد إعادة الإمارات فتح سفارتها في دمشق يوم الخميس.

وعلقت شركتا طيران الاتحاد وطيران الإمارات الرحلات الجوية إلى دمشق عام 2012 بسبب المخاوف الأمنية.

ويأتي التوجه الإماراتي بعد زيارة الرئيس السوداني عمر البشير لسوريا، والتي تعد أول زيارة لرئيس عربي لدمشق منذ اندلاع الأحداث في 2011.

وحاليا تنشط دعوات عربية وإقليمية لعودة نشاط سوريا بالجامعة العربية بعد تعليقه عقب اندلاع الثورة السورية، وهو ما يراه مراقبون بات قريبا.

ووصلت الخميس، أول رحلة طيران مباشرة من مطار دمشق الدولي إلى مطار الحبيب بورقيبة الدولي في المنستير بعد توقف دام حوالي 8 سنوات.

 

وكان على متن الطائرة 160 سوريا يتوزعون بين صحفيين وحقوقيين وعائلات، وفقا لموقع "شمس" التونسي.

 

 

 



0
0
0
0
0
0
0