اكتشفت وزارة الآثار المصرية عددا من التوابيت الفخارية تعود للعصر اليوناني.

وقالت الوزارة في بيان لها، اليوم الأحد، أن التوابيت مصنوعة من الفخار ذات اللون الأحمر واسطوانية الشكل.

وأضاف بيان الوزارة أن بعثتها الأثرية اكتشفت هذه التوابيت التاريخية في منطقة تل الدير في دمياط.

وبحسب ما صرح به الأمين العام للمجلس الأعلى للآثار، مصطفى وزيري، فإن بعض التوابيت مرسوم عليها صورا لمعالم وجه واضحة فيها الأنف والفم، كما أن بعض التوابيت الأخرى مرسوم عليها خطوط وأشكال هندسية.

وأشار البيان الرسمي فإن التوابيت يوجد بداخله بعض الآثار من الكارتوناج.

يذكر أن الكارتوناج عبارة عن طبقة الجص الأبيض، وكان يستخدمها القدماء بوضعها على أجزاء من جسد المتوفي بعد لفه بالكتان.

ولم تقتصر أعمال البعثة على العثور على التوابيت الفخارية فقط، لكنها اكتشفت على أكثر من 700 قطعة من الأواني الفخارية والتمائم مختلفة الأشكال والأحجام.

وذكرت وزارة الآثار أن بعض التمائم على شكل إيزيس وحورس وتاورت والقلب.

وشمل الاكتشاف 5 خواتم ذهبية منها ما هو صغير الحجم ومنها كبيرة الحجب ويعلوها عنقود عنب رمز الإله ديو نيسوس عند اليونان وهو إله العالم الآخر وباخوس عند الرومان وهو وإله المسرح والخمر، كما أن بعضها على هيئة دولفين ارتبط بالإله بوسيدون إله البحار.

واحتوت المقبرة على توابيت حجرية وتماثيل مدون عليها اسم الملك بسماتيك الثاني.

وأكدت الوزارة أنه تم نقل جميع الاكتشافات إلى المتحف المصري الكبير.



0
0
0
0
0
0
0