قرر الرئيس عبد الفتاح السيسي، اليوم الأحد، تشكيل لجنة عليا لمواجهة الطائفية.

وتضمن قرار رئيس الجمهورية أن يرأس هذه اللجنة العليا مستشار رئيس الجمهورية لشؤون الأمن ومكافحة الإرهاب.

وحدد القرار اختصاصات اللجنة والتي تشمل دعوة الوزراء أو ممثليهم وأي ممثل من الجهات المعنية في الدولة ممن ترغب اللجنة في حضوره الاجتماعات وذلك في القضايا والموضوعات المتعلقة بالشخصية التي سيتم دعوتها.

وتتضمن اختصاصات اللجنة العليا مواجهة الأحداث الطائفية، بالإضافة لوضع استراتيجية عامة ومحددة لمواجهة أي أحداث يمكنها إحداث فتنة طائفية في المجتمع.

وتتولى لجنة مواجهة الطائفية متابعة الأحداث وآليات للتعامل مع الوقائع الطارئة حال وقوعها.

وطالب القرار اللجنة بإعداد تقرير تفصيلي بشكل دوري بما قامت به والتوصيات التي وضعتها وفق دراستها للمواقف وكيفية التنفيذ، ويعرض رئيس اللجنة هذا التقرير التفصيلي على الرئيس عبد الفتاح السيسي.

ونشرت الجريدة الرسمية للدول هذا القرار الذي أصدره الرئيس عبد الفتاح السيسي، اليوم الأحد، وحمل رقم 602 لسنة 2018.

من جانبه أشاد عضو لجنة الدفاع والأمن القومي بمجلس الشعب، اللواء يحي كدواني، بقرار رئيس الجمهورية.

واعتبر في تصريحات صحفية أن هذا القرار جاء في وقت مناسب لردع كل من تسول له نفسه بإحداث أي تفرقة بين أبناء مصر، مؤكدا أن جميع المصريين يد واحدة ولن تفرقهم أي دعوات هدامة.

وأشار «كدواني» أن الرئيس السيسي ينظر إلى القضايا المهمة التي تمس المجتمع المصري باهتمام كبير.



0
0
0
0
0
0
0