أقدم مواطن يدعى «السيد و. ع» على الانتحار بعدما تراكمت عليه ديونه، هربا من نظرات أقاربه التي باتت تتهمه بالعجز.

لم يعد رات السيد الذي يعمل موظفا بالأزهر الشريف يكفيه، لذال قرر التخلص من حياته، تاركا ورائه أسرته المكونة من ٧ أبناء وزوجته.

 اضطر الرجل صاحب 55 عاما، أن يستدين مبالغ الية من معارفه لكنه عجز عن سدادها، وبدأت الأمور تتعقد معه عندما علم عدد من أفراد عائلته بقصة ديونه، بعد أن شكا لهم الدائنون فأغلق على نفسه حجرته وسكب على جسده كمية من البنزين فلم تتركه النيران حتى تفحم تماما.

بعدما تراكمت الديون على الأب لجأ إلى معارفه واستدان منهم مبالغ مالية إنفاقها على متطلبات أسرته لكنه وجد نفسه محاصر بالديون ولم يستطع سدادها وانتهت المهلة التي حددها للدائنين وبدأ يدخل في حالة اكتئاب ولا يخرج من منزله، ووصلت قصة ديونه إلى عدد من أفراد عائلته، مما زاد من اكتئاب، فاحضر كمية من البنزين وأغلق على نفسه حجرته وأشعل النيران في جسده وانتهى به المطاف جثة متفحمة.

 

وتلقي مدير أمن سوهاج بلاغا بالواقعة، وانتقل ضباط المباحث وتبين من المعاينة وجود جثة المذكور بإحدى غرف المنزل في حالة تفحم ووجود آثار حريق بالغرفة.

دفن عقب ذلك.



0
0
0
0
0
0
0