تفقد وزير التعليم العالي والبحث العلمي، الدكتور خالد عبد الغفار، أعمال تطوير معهد بحوث الإلكترونيات؛ بحضور هشام الديب رئيس المعهد، وياسر رفعت نائب الوزير لشئون البحث العلمي، ومحمود صقر رئيس أكاديمية البحث العلمي والتكنولوجيا.

وأكد الوزير في بيان صادر عن الوزارة اليوم الإثنين، على ضرورة أن يشمل التطوير مختلف النواحي الإدارية والفنية، ووضع آليات عمل جديدة تتلاءم مع خطة تطوير منشآت المعهد، واستحداث نظم عمل مبتكرة وفقا لأحدث نظم إدارة المعاهد البحثية العالمية.

وأشاد عبد الغفار بالمخرجات التي يقدمها المعهد، ومنها: تطوير منظومة العدادات الذكية بالتعاون مع وزارة الانتاج الحربي، وإنتاج لمبات الليد، والشواحن الكهربائية وغيرها من مساهمات المعهد في تلبية الاحتياجات الوطنية في هذا المجال.

وشدد الوزير على ضرورة تحديد نقاط التميز البحثية في مجال صناعة الإلكترونيات والعمل على استثمارها؛ تنفيذًا للتكليف الرئاسي بإعداد خطة بحثية للنهوض بصناعة الإلكترونيات بمصر.

وشهد الوزير مراسم توقيع عقود احتضان 5 شركات ناشئة بالمرحلة الثانية من الحاضنة والشباب أصحاب المشروعات، والتي تعد أول حاضنة تكنولوجية قومية متخصصة في مجال صناعة الإلكترونيات، وتدعم المشروعات ماليا بنحو 200 ألف جنيه.

كما شهد الوزير خلال رئاسته اجتماع مجلس إدارة المعهد، مراسم توقيع اتفاقية تعاون مشترك في مجال اختبار الأجهزة والمنتجات الإلكترونية بين معهد بحوث الإلكترونيات بصفته الجهة المنفذة لأعمال مشروع «التحالف القومي للمعرفة والتكنولوجيا في مجال تعميق المكون والناتج المحلى في صناعة الإلكترونيات، والمعهد القومي للقياس والمعايرة بصفته المرجع القومي للمعايير الوطنية بجمهورية مصر العربية لوحدات قياس الكميات الفيزيقية وما يتعلق بها.

ويهدف الاتفاق إلى اعتماد مخرجات التحالف، وذلك بإجراء الاختبارات وإصدار شهادات الاختبار اللازمة لعدادات الكهرباء الذكية وأجهزة الطاقة الشمسية الناتجة عن أنشطة التحالف، بما يتوافق مع المواصفات المحلية والدولية المتبعة؛ تمهيدًا للوصول بمخرجات التحالف إلى مواصفات الجودة اللازمة للتصدير.



0
0
0
0
0
0
0