أثنى رئيس جامعة الدول العربية السابق، عمرو موسى على شخصية الرئيس الراحل أنور السادات.

 وقال موسى إن الرئيس الراحل شخصية عظيمة، خلدها التاريخ؛ فهو أحسن إدارة الحرب، ومن أفضل مزايا أي شخص إحسانه في إدارة بلاده.

 

وأضاف خلال احتفالية دار الكتب والوثائق بمئوية الرئيس الراحل محمد أنور السادات، اليوم الاثنين: «كانت استعادة أرض مصر من أولويات تلك المرحلة، تفهمها أنور السادات كمصري ووطني تاريخه ناصع في ذلك، وكان البند الأول على أجندته هو أن يأتي بالنصر لمصر».

وتابع: «أذكر عندما كنت في الخارجية المصرية ما دار بين كيسنجر ووزير الخارجية المصري الأسبق، الدكتور الزيات حينما قال له الأول أنتم مهزومون ولا تطالبوا بما يطالب به المنتصرون».

وأضاف: « لذا لم يكن هناك بديل عن النصر، والنصر لا يأتي إلا بحسن إدارة الأمور، وحسن إدارة الموقف أدى به إلى تقدير الموقف الدولي».

واستطرد موسى: «يجب أن يكون الاحتفال تاريخيا ونقديا، ولا ينبغي أن تتحول هذه الاحتفاليات لمهرجانات، يجب أن نبتعد عن شخصنة التاريخ، له نجاحاته وله انتكساراته، ونحن ندفع ثمن أخطاء القادة، وهناك أخطاء سياسية يمكن أن تترتب على الانتصار، وهو أمر نهتم به لأنها حياتنا وحياة الأجيال القادمة»

 



0
0
0
0
0
0
0