ألقى الرئيس السوداني، عمر البشير خطابا بمناسبة الذكرى 63 لاستقلال السودان، دعا فيه إلى نبذ العنف والحروب والصراعات، والحفاظ على النسيج الاجتماعي والحفاظ عليه والتعاطي مع كل قضايا الوطن على أساس العدالة والمساواة ، دون تمييز بين مكوناته ، متخذين الحوار الجاد وسيلة لتجاوز الخلافات.

وقال الرئيس السوداني عمر البشير إنه ملتزم بالمضي قدما نحو تعزيز وتوسيع المشاركة في إدارة الدولة لجميع أطياف الشعب وقواه السياسية والمجتمعية.

وأضاف، في كلمته اليوم الاثنين: نتجه نحو مرحلة جديدة دون إقصاء أو تفرقة، تستلزم توحيد الصف والكلمة، وتستدعي التعاون والتوافق بين كافة قطاعات المجتمع السوداني، لمجابهة التحديات التي تحيط بالبلاد.

وتحدث البشير عن التزامه التام بتنفيذ توصيات الحوار الوطني بشقيه السياسي والمجتمعي، للمعارضة للانضمام إلى وثيقة الحوار الوطني، كما تعهد أن يكون وضع الدستور الدائم للبلاد ملحمة وطنية يشارك فيها الجميع دون إقصاء، وإجراء الانتخابات في 2020 في أجواءٍ حرة نزيهة.

وطالب البشير كافة القوى السياسية إلى الإعداد الجاد للمشاركة في الانتخابات، بروح التنافس الوطني الشريف، في إطار التبادل السلمي للسلطة.

وتشهد السودان في الوقت الحالي مظاهرات واحتجاجات بكافة المدن، وذلك بسبب سوء الأحوال الاقتصادية، ويطالب المشاركون برحيل الرئيس السوداني، عمر البشير عن الحكم.

 



0
0
0
0
0
0
0