​​​​​​​استقبل وزير التعليم العالي والبحث العلمي، الدكتور خالد عبدالغفار، مارشللو فانتونى رئيس جامعة كينت بولاية أوهايو بالولايات المتحدة الأمريكية؛ لبحث أوجه التعاون بين الجانبين، ودراسة إمكانية إنشاء فرع للجامعة بمصر.

وفي بيان صادر عن الوزارة اليوم الجمعة، أوضح الوزير عمق العلاقات التاريخية بين مصر والولايات المتحدة الأمريكية، خاصة في مجالى التعليم العالى والبحث العلمى، مشيرا إلى حرص القيادة السياسية للاستفادة من الخبرات العالمية في تطوير التعليم المصري، واهتمامها بإنشاء فروع للجامعات الأجنبية المرموقة بمصر.

من جانبه، ذكر مارشللو فانتونى حرص بلاده على تعزيز علاقات التعاون مع مصر؛ باعتبارها شريكًا هاما للولايات المتحدة الأمريكية في العديد من المجالات، مشيرا إلى تميز جامعة كينت فى عدد من التخصصات، منها: هندسة الطيران، وهندسة الفضاء، والصحافة، والصحة العامة، وتحليل البيانات، والفنون وغيرها.

جدير بالذكر أن جامعة كينت جامعة حكومية أنشئت عام 1910، ومصنفة فى المركز الثانى على جامعات ولاية أوهايو بالولايات المتحدة الأمريكية، وللجامعة 8 فروع حول العالم، ويصل عدد طلابها إلى 40 ألف طالب، كما يصل عدد الطلاب الدوليين الدارسين بمقر الجامعة بأوهايو من جميع أنحاء العالم حوالى  2000 طالب.

شهد اللقاء من الجانب الأمريكى جوزيف حُمادى رئيس المجموعة التعليمية الاستشارية بجامعة كينت، ومن الجانب المصري كاميليا صبحي قائم بأعمال رئيس قطاع الشئون الثقافية والبعثات، ورشا كمال قائم بأعمال رئيس الإدارة المركزية لشئون الطلاب الوافدين.



0
0
0
0
0
0
0