تنظم كلية القانون بالجامعة البريطانية في مصر، مؤتمر الجريمة المنظمة وتأثيرها على التنمية المستدامة، وذلك في 32 يناير الجاري.

وأوضح بيان صادر عن الجامعة انه من المقرر حضور المؤتمر ووزراء التعليم العالي والاستثمار والتخطيط والدكتور محمود محي الدين نائب رئيس البنك الدولي والسفيرة نائلة جبر رئيس اللجنة الوطنية لمكافحة الهجرة غير الشرعية.

ويشارك في المؤتمر رئيس مجلس الشعب الأسبق الدكتور أحمد فتحي سرور، وزير التنمية الإدارية الأسبق، والدكتور أحمد درويش، إضافة لمدير إدارة التعاون الدولي في مكتب النائب العام ومدير الإنتربول المصري وممثل قطاع الجريمة المنظمة بوزارة الداخلية.

وقال رئيس الجامعة البريطانية، الدكتور أحمد حمد، إن المؤتمر يسلط الضوء على ضرورة التصدي للجرائم المنظمة في مصر وبحث سبل مجابهتها بكافة الطرق القانونية.

وأشار إلى أن هذا النوع من الجرائم بات منتشرا في معظم بلدان العالم حيث يطوع القائمون عليها وسائل التكنولوجيا الحديثة لخدمة أغراضهم التي تضر بمصلحة الدول.

وقال عميد كلية القانون بالجامعة البريطانية، الدكتور حسن عبد الحميد، إن الجرائم المنظمة لها تأثير سلبي على مسيرة التنمية المستدامة ولن تحقق خططها أي نتائج مالم يتم مواجه ومكافحة الجريمة المنظمة ومناقشة ذلك في إطار قانوني مع الجهات المعنية للوقوف على الحل الأمثل لتراجع معدلاتها ومنع حدوثها.

ويتضمن المؤتمر عرض لأهداف الأمم المتحدة للتنمية المستدامة ورؤية مصر 2030، وواقع الجريمة المنظمة من ناحية، كما يتعرض المؤتمر لمناقشة أوجه التصدي للجريمة المنظمة سواء على المستوى التشريعي أو القضائي أو الأمني أو الاقتصادي.



0
0
0
0
0
0
0