كتب- سلوى محمود:

اتهمت دكتورة بقسم تمريض الحالات الحرجة والطوارئ بكلية التمريض جامعة القاهرة،الباحث بالكلية «س،ا»، بـ«فبركة شهادة الدكتوراه الخاصة به.

وزعمت الدكتورة نهلة خليل، أن رسالة الباحث «مفبركة» من الألف إلى الياء، قائلة: «جمع المعلومات وإجراء الابحاث الخاصة به في وحدة الدكتور شريف مختار للحالات الحرجة بالقصر العيني بينما خاطب قسم الحالات الحرجة والطوارئ الوحدة التي أكدت أن الطالب لم يقم بجمع بياناته داخلها واعترفت رئيس قسم المعلوماتية بها أن الباحث لم يحصل على معلومات الدراسة من الوحدة».

وقالت لـ«شبابيك»، إن الرسالة مر على تاريخ مناقشتها عام والقرار الخاص بحصول الطالب على الدرجة العلمية مازال معلقًا إلا أن الطالب قام بنشر بحث من الرسالة قالت إنه «مزور»، حصل «شبابيك» على نسخة منه.

انتحل الباحث من خلال البحث صفة مدرس، في حين أنه مازال على درجة مدرس مساعد كما أنه حاول مجاملة أحد الأساتذة الذين ليس لهم علاقة بالرسالة من قريب أو بعيد ووضع اسمه على البحث، بهذا صرحت الدكتورة نهلة خليل.

وكشفت خليل، عن تقديمها شكوى لعميدة كلية التمريض، عبير سعد زغلول، وطالبت بإحالة الأمر إلى المستشار القانوني للجامعة إلا أن المستشار القانوني لم يطلب شهادة القسم العلمي وطلب شهادة الطالب الذي تبين أنه حصل على ختم مزور من وحدة الحالات الحرجة.

واعتمد الباحث على أوراق مزورة في الدفاع عن نفسه أمام المستشار القانوني للجامعة، الذي اهتم بالأوراق التي كانت بحوزة الطالب ولم يطلب الأوراق التي بحوزة القسم العلمي للاطلاع عليها.

وادعت خليل أن قسم الحالات الحرجة والطوارئ لديه المستندات الصحيحة الخاصة بوقائع التزوير، وعرضت على مجلس القسم قائلة: «المستشار القانوني للجامعة استند إلى ما قدمه الطالب وضرب عرض الحائط بما قاله القسم العلمي بالاتفاق مع عميدة الكلية».

وطالبت خليل إجراء تحقيق معها ومع القسم العلمي بالكلية، ومع الباحث من خلال جهة محايدة لأن المستشار القانوني للجامعة وعميدة الكلية «متواطئين مع الباحث».

وأعلنت أنها تواصلت مع رئيس قسم المعلومات بوحدة طب الحالات الحرجة، الدكتورة لمياء حامد، التي أفادت أنها لم ترى الطالب في وحدة الحالات الحرجة كما أنه لكي يدخل على «سيستم» الوحدة الخاص لابد وأن يحصل منها شخصيًا على رقم سرى للدخول.

رئيس جامعة القاهرة: نواجه الفساد ولا نتستر عليه

الأمر نفاه رئيس جامعة القاهرة، الدكتور محمد عثمان الخشت، وكشف أن الباحث «س،ا»، لم يُمنح درجة الدكتوراه حتى الآن، وكل ما يثار حوله ما هي إلا منازعات داخل كلية التمريض.

وقال رئيس جامعة القاهرة، لـ«شبابيك»، إنه تم تشكيل لجنتين من قبل كلية الطب، لمراجعة إجراءات إنتاج رسالة الدكتوراه، قائلا: «كل ما نشر عن تستر جامعة القاهرة عن فبركة رسالة دكتوراه في كلية التمريض كذب».

وأعلن الخشت، عن مواجهة جامعة القاهرة، لعمليات الفساد بشكل صارم، ولا تتستر على فساد بداخلها مهما كان حجمه، قائلا: «كل ما أستطيع قوله إن باحث كلية التمريض لم يُمنح الدرجة العلمية حتى تُتهم جامعة القاهرة بفبركة رسائل الدكتوراه».

خطاب لرئيس قسم طب الحالات الحرجة بقصر العيني

وحصل «شبابيك» على صورة من خطاب ارسلته الدكتورة هناء على أحمد الفقي القائم بعمل رئيس قسم تمريض الحالات الحرجة والطوارئ إلى الدكتور أحمد الشريف رئيس قسم طب الحالات الحرجة بقصر العيني جاء به: «الرجاء التكرم باتخاذ اللازم نحو موافاتنا بما تم تنفيذه من إجراءات لتطبيق رسالة الدكتوراه التالية «تأثير تطبيق بروتوكول تمريضي على حدوث القرح المتعلقة بالأجهزة الطبية لدى مرضى الحالات الحرجة»، حيث أن هذه الدراسة قد تم تنفيذها في الفترة من مايو 2015 وحتى ديسمبر 2016.

كما حصل موقع «شبابيك»، على خطاب آخر موجه إلى الدكتور أحمد الشريف رئيس قسم طب الحالات الحرجة من الدكتورة لمياء حامد مدير قسم المعلوماتية الطبية بقسم طب الحالات الحرجة  جاء به «نحيطكم علماً بأن الطالب «س،ا»، حباشي الذي قام بتسجيل رسالة الدكتوراه تحت عنوان «تأثير تطبيق بروتوكول تمريضي على حدوث القرح المتعلقة بالأجهزة الطبية لدى مرضى الحالات الحرجة»، لم يحصل على أي بيانات تخص المرضى المحجوزين في قسم طب الحالات الحرجة من قاعدة البيانات منذ إنشائها في عام 2010 وحتى تاريخه.

وفى مستند آخر حصل عليه «شبابيك» أرسلته الدكتورة منال سيد إسماعيل المشرف الرئيسي على رسالة الدكتوراه إلى الدكتورة هناء الفقي القائم بأعمال رئيس قسم الحالات الحرجة والطواري قالت فيه: «نتشرف بأن نرسل لكم الخطاب الوارد من الدكتورة لمياء حامد مدير قسم المعلوماتية الطبية بقسم طب الحالات الحرجة والتي تفيد بأن طالب الدكتوراه «س،ا»، لم يحصل على أي بيانات تخص المرضى علماً بأن هذا الطالب قد اشترط عليه أن يتم تجميع البيانات الخاصة بالدراسة من الساعة 8 صباحاً وحتى الساعة 2 ظهراً ولكن لم يفيد أحد من الوحدة معرفته بالطالب».

خطاب للباحث المتهم بفبركة رسالته

وفي 6 يونيو 2018، أرسلت القائم بعمل رئيس قسم تمريض الحالات الحرجة و الطوارئ بقصر العيني، الدكتورة هناء الفقي، خطاباً إلى الباحث «س،ا»، جاء به: «في ضوء ما تبين للقسم من وجود وثائق رسمية تفيد بعدم قيام أحد معاوني أعضاء هيئة التدريس بالقسم بجمع البيانات الخاصة برسالة الدكتوراه من عينة الدراسة وحرصاً من القسم على مصداقية البحث العلمي ومصلحة طلبة الدراسات العليا يرجى موافاتنا بنسخ من موافقة المرضى عينة الدراسة أو ذويهم على الاشتراك في الدراسة في ظرف أسبوع من تاريخه لاتخاذ الإجراءات اللازمة نحو تأكيد مصداقية الدراسة التي أجريتها وإذا لم يرد للقسم رد في خلال أسبوع من تاريخه سوف يتم اتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة».

وتساءلت نهلة خليل، مقدمة الشكوى، كيف يحصل الطالب على معلومات من 100 مريض على أجهزة التنفس الصناعي دون علم وحدة الحالات الحرجة ودون الحصول على موافقة المرضى.

وأشارت إلى أن الطالب تهرب من الرد على طلب القسم بإحضار نسخ موافقات المرضى على جمع المعلومات كما أن مشرفة التمريض والمسئولة عن مراقبة البحوث بوحدة الحالات الحرجة أكدت أنها لم ترى الطالب على الاطلاق.

رد عميدة الكلية

عميد كلية التمريض بجامعة القاهرة، الدكتورة عبير سعد زغلول، أعلنت أن إدارة الكلية تقف ضد أي تجاوز أو فساد يمس البحث العلمي، مشيرة إلى أن الكلية حاصلة على الاعتماد للمرة الثانية من الهيئة القومية لضمان الجودة والاعتماد وكان من أهم المعايير التي حصلت من خلالها على الاعتماد معيار البحث العلمي.

وقالت زغلول، إنها عضو بالشبكة القومية للجان البحث العلمي فكيف لها أن تسمح بحدوث أي تجاوز، موضحة أن واقعة الباحث ما زال يتم اتخاذ الإجراءات الخاصة بها ولم ينتهي الأمر.



0
0
0
0
0
0
0