فاز نجم ليفربول الإنجليزي ومنتخب مصر، اللاعب محمد صلاح بجائزة أفضل لاعب في أفريقيا عن عام 2018، للمرة الثانية على التوالي بعد تتويجه بها عام 2017.

صلاح تنافس مع زميله في ليفربول، السنغالي ساديو ماني، والجابوني بيير إيميريك أوباميانج مهاجم أرسنال، على الجائزة في 2018.

وأعلن الاتحاد الأفريقي لكرة القدم «كاف» عن تتويج صلاح بالجائزة خلال الحفل الذي أقيم في السنغال بحضور ماني، بينما غاب أوباميانج عن التواجد.

وتضم القائمة السنغالي الحاجي ضيوف، الفائز بالجائزة عامي 2001 و،2002 والكاميروني صامويل إيتو عامي 2003 و2004، قبل أن يحصدها للمرة الثالثة على التوالي عام 2005، والإيفواري يايا توريه، الذي فاز بها عامي 2011 و2012، وواصل الاحتفاظ بها عامي 2013 و2014.

ويعد الإيفواري يايا توريه الأكثر تتويجًا بالجائزة برصيد 4 مرات، جاءت متتالية من 2012 وحتى 2014.

كما يعد صلاح ثاني لاعب مصري يحقق الجائزة، والأكثر تتويجًا بها، بعد محمود الخطيب الذي حصد الجائزة عام 1983، لكنها كانت تقدم من فرانس فوتبول

وفي تصريحات لـ«صلاح» عقب تسلمه الجائزة قال: لا أستطيع التصديق مرت سنة منذ أن كنت هنا وتوجت بالجائزة للمرة الأولى وها أنا أظفر بها مرة ثانية هذا شيء كبير جدا.

وتابع نجم المنتخب المصري «وأنا طفل صغير كنت أحلم دائما في الفوز بتلك الجائزة والآن أنا أفوز بها للمرة الثانية وأنا فخور جدا بذلك».

ووجه الشكر لأسرته قائلا: «أشكر عائلتي وزملائي وجماهيري وكل شخص لعب دورا في مسيرتي».

وعقب اعلان الكاف عن فوز محمد صلاح، خرج المئات من أهالى قرية نجريج، مسقط رأس محمد صلاح نجم المنتخب الوطنى المحترف فى صفوف ليفربول الانجليزى، إلى منزله احتفالا بفوز اللاعب بجائزة أفضل لاعب فى افريقيا للعام الثانى على التوالى. 

وأعرب الأهالى عن فرحتهم الشديدة بفوز «صلاح» بالجائزة للعام الثانى على التوالى، مؤكدين أن اللاعب خير سفير لهم ورفع إسم القرية ومحافظة الغربية عاليا فى دول العالم.



0
0
0
0
0
0
0